الإعلامي"سعيد كان" يعلق على تصرف بعض الصحافيين الذين قاموا بتغطية إمتحانات الباكلوريا . - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الجمعة, يوليو 1, 2022
مدونات الأحداث

الإعلامي”سعيد كان” يعلق على تصرف بعض الصحافيين الذين قاموا بتغطية إمتحانات الباكلوريا .

المهدي العلمي – متابعة

أعرب الإعلامي المتمرس “سعيد كان”، عن استيائه من تصرف بعض المنابر الإخبارية التي قامت بتغطية اعلامية لإنطلاقة إمتحانات الباكلوريا 2022 ، وقال “كان”، فى تدوينه عبر حسابه على الفايس بوك :

” تغطية امتحانات الباكلوريا التي قامت بها بعض المواقع الإخبارية، تعتبر جريمة كاملة المعالم في حق المهنة، وفي حق التلاميذ، وفي حق هذا البلد.
وحول أخلاقيات المهنة ، أضاف “سعيد كان” .. مهنيا، لا يمكنك نشر أي شيئ يلتقطه الميكروفون، هناك مرحلة اسمها “المونطاج” تحذف فيها المواد الخادشة لقواعد المهنة والأخلاق.
أقول هذا لأن بعض التصريحات، تضمنت تحرشا جنسيا صريحا بأستاذات راقبن الامتحانات، والصحفي بأي حال من الأحوال لا يمكنه نشر مواد تتضمن التحرش الجنسي أو التمييز أو العنف اللفظي.

متسائلاً..؟ كما لا أفهم كيف يقوم “حامل المكروفون” حتى لا أقول الصحفي بترك الميكروفون لعبة في يد المصرحين كل واحد يمده إلى زميله و يتناوبون على التصريح دون وجود سؤال أو في بعض الحالات يبدو المصرح غائبا عن الوعي أو تحت تأثير مادة مخدرة، لأن الكثير من الكلام الذي قيل، لا يمكن قوله في حالة وعي تام.
من جهة التلاميذ، أقول أن نشر بعض التصريحات الغريبة هو جريمة في حقهم، لأن المادة ستبقى في الانترنت مدى الحياة، وستلاحقهم في مساراتهم الدراسية والمهنية مستقبلا.
ثالثا وأخيراً، هذه التصرفات اللامهنية هي إسائة بليغة لهذا البلد، أولا لأنها تنشر صورة سيئة عن شبابه، وثانيا لأنها تروج لمفاهيم مغلوطة ومظلوميات مصطنعة، من قبيل: “الله ياخذ فيهم الحق مل خلاوناش ننقلو، بغاونا نضيعو فهاد البلاد”…

أما آن لهذه المهازل أن تتوقف؟؟؟.

المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: