إعطاء الانطلاقة بإفران لبرنامج غاباتي-حياتي - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الخميس, أغسطس 18, 2022
الأحداث المحلية

إعطاء الانطلاقة بإفران لبرنامج غاباتي-حياتي

إفران /خالد المسعودي 

تم الجمعة الماضي بإفران، إعطاء انطلاقة برنامج مهم للتعاون الدولي يروم التدبير المستدامة للغابات والمتنزهات الوطنية في المغرب، هو الأول من نوعه الذي يتم تنفيذه في إطار استراتيجية “غابات المغرب 2020-2030”.

وتبلغ القيمة الإجمالية لبرنامج “غاباتي – حياتي”، الذي أطلقته الوكالة الوطنية للمياه والغابات بشراكة مع الوكالة الفرنسية للتنمية، 100 مليون أورو.

ويتعلق بأول برنامج تعاون دولي يتم تنفيذه في إطار استراتيجية “غابات المغرب 2020-2030″، جسب الوكالة الوطنية للمياه والغابات التي نظمت خلال نفس اليوم مجموعة من الأنشطة بإقليم إفران، في إطار تنفيذ الاستراتيجية المذكورة، وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف. وتم، بالمناسبة، توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة “فرنسا للخبرات الدولية” (الوكالة الفرنسية البيوزارية للتعاون التقني) والوكالة الفرنسية للتنمية والوكالة الوطنية للمياه والغابات بهدف تعزيز تبادل الخبرات وفتح آفاق شراكة جديدة لفائدة الوكالة الوطنية للمياه والغابات مع المكتب الفرنسي للتنوع البيولوجي (OFB) والمكتب الوطني للغابات (ONF) ومؤسسة المحميات الطبيعية في فرنسا (RNF) والعديد من المتنزهات الوطنية الفرنسية. في هذا السياق، سيتم تمويل مشروع نموذجي بقيمة 7.7 مليون أورو بالمتنزه الوطني لإفران، بتمويل مشترك مع المملكة المغربية والصندوق الفرنسي للبيئة العالمية. وأكدت سفيرة فرنسا بالمغرب، السيد هيلين لوغال، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “أن هذه الاتفاقية ستتيح تمويلا بقيمة 100 مليون أورو، ينضاف إلى هبة قدرها 3 ملايين أورو للمساعدة على إعادة التشجير والتوازن بين الغابة وحاجيات الساكنة المحلية”، مبرزة الأهمية الكبيرة لهذه المبادرة على اعتبار أن غابات المغرب تمثل جزءا مهما من التنوع البيولوجي لمنطقة شمال إفريقيا برمتها، بالنظر إلى كونها تزخر بالعديد من الأصناف الحيوانية والنباتية. وقالت، في كلمة لها بالمناسبة، “هذه الأشجار التي يناهز عمرها 100 سنة، والتي تحيط بنا، تجسد بقوة الطابع الاستعجالي الذي نواجهه . فغابات الأرز في الأطلس هي رمز للثروة الطبيعية للمغرب، وتتيح لوحدها نحو 40 في المائة من التنوع البيولوجي للبلاد”. وتابعت الدبلوماسية الفرنسية أن فترة الجفاف التاريخي التي نمر منها هذه السنة بضفتي المتوسط ، تبرز أن “التهديد يمسنا جميعا، وأن الجواب يجب أن يكون جماعيا”. وأكدت السيدة لوغال أن “حضورنا في هذا اليوم المخصص للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف يجسد إرادتنا المشتركة لخلق فرص للحفاظ على هذا الموروث الطبيعي، وجعله منطلقا لتنمية صامدة للمناطق القروية”. من جهة أخرى، قامت الوكالة الوطنية للمياه والغابات بإطلاق بعض الأصناف المهددة بالانقراض بالمنتزه الوطني لإفران، من خلال إطلاق 25 من الأروي، 3 منها مزودة بجهاز ترقب و12 غزال ا جبليا و5 من النسور الإفريقية (نسور روبيل) مزودة بشرائح ترقب GPS. كما تمت زيارة محيط تشجير أرز الأطلس على مساحة 85 هكتارا بجماعة تيكريكرة، بحضور الجمعية الرعوية المستفيدة من اتفاقية الشراكة في إطار التعويض عن حق الرعي. وجرت هذه الفعاليات بحضور كل من ميهوب مزواغي مدير الوكالة الفرنسية للتنمية في المغرب، والسيدة ريما لو كوجيك، نائبة المدير العام لمؤسسة “فرنسا للخبرات الدولية”، وعبد الرحيم هومي المدير العام (بالنيابة) للوكالة الوطنية للمياه والغابات.

error: