الأستاذ أحمد العافية يكتب: "إستشهاد صوت فلسطين...الصحافية شيرين أبو عقلة" - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الخميس, مايو 19, 2022
مدونات الأحداث

الأستاذ أحمد العافية يكتب: “إستشهاد صوت فلسطين…الصحافية شيرين أبو عقلة”

الأحداث من الرباط 

بقلم  الأستاذ أحمد العافية / محامي بهيئة طنجة 

تلقى العالم في حالة من الصدمة والذهول والاندهاش والامتعاض استشهاد ايقونة الصحافة الفلسطينية وفارسة الاعلام وصوت الحق شيرين ابو عقله برصاصة الغدر نفدها كيان الاحتلال الغاصب بدم بارد وباستهداف مقيت مراهنا في ذلك على كتم وتكميم واقبار صوتها الجسور وسردياتها الموضوعية والمهنية في توثيق بشاعة جرائم الاحتلال وغطرسته وعنجهيته ونذالته وسفالته وتعرية رعبه وارهابه وقهره في حق الفلسطينيين ومحو ذاكرتهم واستئصالها ناسيا بان دم الشهيدة المهراق والمغدور سوف يكون مرجعيه متعاليه وسندا صلبا وحافزا دافقا للاجيال في الالتفاف حول قضيتها العادله وفي الدفاع عن الوطن وحمل ما تراكم من نضال غذى امال الفلسطينيين في استرجاع ارضهم المغصوبه وحق العودة
فعبر انخراطها في نقل الاحداث والوقائع والكوائن كانت ابو عاقلة تؤدي وظائف تواصليه ومعرفيه وجماليه

كانت شيرين ابو عاقله صوت العرب في نقل احداث فلسطين وتوثيقها عبر الصور والمشاهد المرعبه التي ارتكبتها اسرائيل بفظاعة وصفاقة وتوحش عاشت نسرين ابو عقله قريبه وعلى مسافه تماس مع الخطر في كل مواقع ومناطق الاشتعال بفلسطين…عارفة بجغرافيتها واحداثياتها لتنوير الانسان وتوعيته بما يحدث من استقواء وعنصريه واستكبار في منطقه في العالم عاش اهلها اقدارا من الظلم والحيف والاستعباد والهدر
تجاسرت شيرين ابو عقله على ان تعيش قريبه من الانسان المكلوم والمستضعف والمقهور رغم المخاطر والاهوال والصعوبات والاستعصاءات وغطت احداثا شتى بجساره ومهنيه وانهمام قل نظيره ابتداء من نقل احداث الانتفاضه الفلسطينيه الثانيه واقتحام مدن الضفه الغربيه وموت عرفات وانتهاء باحداث القدس واقتحام مخيم جنين.…………………… قد نختلف في قراءات هذا الحدث المأساوي والكارثي تبعا لتعدد زوايا النظر والمنظور الفكري والابنية النسقية في التأويل لكن البعد الماهوي للانسان وحضوره في اشتغال شيرين ابو عقله جعلها ترتقي في افئدتنا وتخلد في ذاكرتنا وتستوطن قلوبنا وتستجلب تضامننا وتعاطفنا وانسانيتنا

كانت شيرين ابو عقله تستبطن في ذهنيتها ووجدانها بان نضالها بالصوت والصوره ضد الاحتلال وعدم وقوفها على الحياد سوف يجلب لها متاعب ويدخلها في مناطق العتمة والمجهول ولم تستبعد ان تكون موضوعا للحدث عبر استشهادها يوما ما .. فالاحتلال دأب على اخفاء جرائمه وتحويلها وتحويرها عبر إلباس التهم جزافا وبمكيافيلية وصناعة حاذقة للمناضلين والشرفاء واستهدافهم

كانت ابو عاقله ترعب الكيان الصهيوني الغاصب عبر طبقات صوتها وايماءاتها وحركاتها وسيميائياتها في تجسيد تفاصيل الرعب والقهر اليومي وعبر سردياتها لحكايا وقصص الاسرى الفلسطينيين وفي اضاءة العتمات والسراديب والدهاليز التي تعج بها فظاعات اسرائيل وحماقاتها وفضائحها.

لقد عاشت شيرين ابو عقله للقضيه الفلسطينيه وانتصرت لها وتماهت مع مفرداتها بمزاج إنساني وببلاغه فائقه وباستعاره مكشوفه في افق معانقه قضايا الانسان العادله باطلاق وشموليه دون سلعنة النضال والمقاومه من اجل الكسب المادي او تبديل مواقفها ومبادئها وثوابث منظومتها الوطنيه انها المقاومه بصيغه انثى تجاوزت كل المقاييس والمعايير والحدود في رسم صلابة الموقف وعدم اهتزازه وفي اقتحام الاسوار المنيعة والاسلاك الشائكة
فسلام على روحها الطاهرة والمواساة لعائلتها واقاربها ورفاقها ورفيقاتها ولكل من يتبنى قضايا الانسان العادله

error: