إلتقاط الصور ونشرها لبعض منتخبي آسفي يعكس ديناميكية البؤس والتفاهة داخل مجلس مدينتها - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الجمعة, يوليو 1, 2022
مدونات الأحداث

إلتقاط الصور ونشرها لبعض منتخبي آسفي يعكس ديناميكية البؤس والتفاهة داخل مجلس مدينتها

الأحداث✍️محمد اعويفية

انتظرناكم طويلا بعد تأسيس مجلسكم، وتركناكم تتلمسون آفاق العمل وحدوده، لكنكم تناسيتم أنكم تحت ضغط تحقيق الوعود التي قطعتموها على أنفسكم أثناء حملاتكم الإنتخابية ،فإذا أردنا تقييم أدائكم تقييما دقيقا شاملا خلال الفترة الأخيرة التي فترت فيها حماستكم العالية بشكل مدهش ،فهناك إنطباع شعبي واسع عام يرتكز على عدم الرضا واليأس والإحباط، بعد أن علق الآسفيون عليكم آمالهم الكبيرة من أجل تصحيح و تطوير وتحسين أوضاعهم و أوضاع مدينتهم .

أيها المنتخبون، هنالك حدود للصبر ، فالمزاج السائد الآن في آسفي مزاج مناهض تُشكله خيبة الأمل إلى درجة أنه أصبح من الصعب علينا السكوت و التجاهل ، فالأوضاع تزداد سوءا وأنتم للأسف منشغلون بأخذ الصور والتباهي بفريقكم الصوري ، وبزياراتكم المكوكية لمناطق داخل وخارج الوطن كأنه إنجاز مهم جدير بالمتابعة ،يستحق منا مباركته والتودد لكم بتعليقات منافقة أو بالقلوب الإفتراضية الحمراء والزرقاء.

إلتقاط الصور ونشرها شيء لايخدم إطلاقا مصلحة المدينة في شيء ، بل يعكس سوء وضعف ديناميكية المعارضة داخل مجلسها ودورها السلبي كما يجعلها محط تساؤلات كثيرة حول كفاءتها ومردوديتها وفعاليتها وحتى نضج مكوناتها، خصوصا بعد أن أعرب المواطنون غير ما مرة عبر كل وسائط التواصل الإجتماعي عن إحباطهم من الطريقة التي تشتغل بها هذه المعارضة والأغلبية على حد سواء، في مواجهة المشاكل والقضايا الكثيرة المتصاعدة التي صارت مزمنة كالنقل والنظافة وقلة الأمن في بعض الأحياء وإنتشار البناء العشوائي و تهرئ البنية التحتية للمدينة ككل ومشكلات أخرى لا تعد ولا تحصى .

ما يغفله بعض أعضاء مجلس مدينة آسفي الموقر أن المواطن صار أكثر شغفا وإهتماما بتتبع تدبير شأنه وشأن مدينته، وبات يقيم أعمال من انتخبهم بشكل دقيق يومي يجعله يعرض عوضهم ما قدموه من أعمال، كما أنه مستعد في ذات الوقت لمجابهتهم ومناقشتهم بالحجة والبرهان دون خوف أو أي رادع آخر.

أسفرت الإنتخابات الأخيرة عن تجديد يكاد يكون شاملا للنخب السياسية بالمدينة ،إلا أن هذه الوجوه الجديدة أثارت مع مرور الوقت انتقادات لاذعة صريحة وحادة تطالبها عوض الإكثار من إلتقاط الصور والتباهي بها، بالفعالية والإهتمام بالقضايا ذات الأولوية وكذا القيام بأنشطة ميدانية تفقدية للإطلاع المباشر على الأوضاع والتواصل والإنفتاح على هموم و آراء المواطنين.

والأهم من كل هذا وذاك إبعاد فكرة أنهم أناس منزهون لايمكن المساس بهم أو انتقادهم .

المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: