موسم تكريم المتقاعدين بدأ...!!! بقلم محمد اعويفية - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الجمعة, يوليو 1, 2022
مدونات الأحداث

موسم تكريم المتقاعدين بدأ…!!! بقلم محمد اعويفية

 الأحداث✍محمد اعويفية

لطالما حيرتني احتفالات تكريم المتقاعدين في الأعوام الأخيرة ،بما عشته ورأيته وما أشاهده الآن، من صور تنشر لها في بعض المواقع ، رغم ما تحمله من ذكرى جميلة لكل من خلف بصمة مميزة أو غير مميزة في ميدان عمله.

لا أخفيكم أن مابي ليس مجرد شعور عابر ،بل ترجمة لموقف سائد مكبوث عند الغالب منا حول ما يحدث بحفلات التكريم هذه ،وما يصاحبها إلى درجة أننا حين نحتفل ونكرم ، نمارس مرغميين ما يخالف ويعاكس مبادئنا .

حماسي فاتر بعض الشيء للكتابة في هذا الموضوع، لأنني أتحاشى غير ما مرة النبش فيه كي لا أقلق البعض ،إلا أن إدراكي الآن تام راسخ بأنه سيلقى تفهم من لايستسيغون ما يقع و كذلك استلطاف الكثير ممن لا يستطيعون أخذ موقف واضح وصريح، ويخافون الإفصاح عنه بكل جرأة ، خصوصا بعد التغيير الجذري للرؤية و الفكرة والغرض الأسمى من هذه التكريمات، فالأمر لا يحتاج منا أن نصعد إلى مكان شاهق كي نرى ما أصبحت عليه هذه المناسبة التي فاقت بهرجة الأعراس، من غلو وابتذال مصبوغ بطابع الإحراج و الإرغام للبعض والإثقال عليه في المساهمات المادية، والغريب أن هذا البعض يظل طول مدة الحفل كالروح الحاضرة الغائبة التي تعامل وللأسف كالدخيل على الحفل ، والمصيبة الكبرى أن غيره من المدعوين يبدو بطلا عال المقام يؤمن به الكل حتى المكرمون أنفسهم ويتفاعلون معه ويعاملونه معاملة “vip” .

التكريم والتشجيع يكونان خلال ممارسة الشخص لعمله لإذكاء التحفيز والإجتهاد وتنمية القدرات و المهارات وتفجير الطاقات الخامدة لديه ، ولكن هذه هي الحقيقة التي تملؤنا جميعا بالحسرة والغيظ وعلينا أن نعيها جيدا حتى لا تنضاف إلى كثلة الأوجاع الهائلة الأخرى التي تؤرقنا و تقض مضجعنا .

ثقافة التكريم سمة تربوية حميدة و لمسة اعتراف و وفاء واجبة، ترسخ رد العرفان والجميل للشخص المحتفى به ، تشعره بمكانته وقيمته، كما أن في تكريم هذا الشخص تكريم لمهنته ككل، ولكن مهما كان حفل التكريم باذخا و مبالغا فيه، أبدا لن يوفي الناس حقهم لما بذلوه وقدموه من عطاءات وتضحيات طول مدة عملهم .

ما يعنينا ويهمنا هنا هو أن البداية تبدأ من وعينا نحن بالتحول و الإنقلاب الظاهر عن المغزى و القصد من احتفالات التكريم ،ومن أهدافها ودلالاتها ،ثم بضرورة البحث عن طرق سليمة تعيدها إلى غايتها النبيلة ومضمونها الحقيقي.

المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: