شرين أبو عاقلة أعدت لموتها بكل اشتياق - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الخميس, مايو 19, 2022
مدونات الأحداث

شرين أبو عاقلة أعدت لموتها بكل اشتياق

الأحداث✍محمد اعويفية

قمة الإنفعال مع ما يقدمه الصحفي الأصيل هو إزهاق روحه بدم بارد أمام مرأى ومسمع من العالم كله.

صحيح أن ما تقدمه شرين أبو عاقلة يختلف اختلافا كاملا و جوهريا عما يقدمه أي صحفي آخر ،لأنه يقدم بإحساس الشاهد الذي يعيش يوميا ما يحدث ويقع، لا كمتفرج ، بل كواطن فلسطيني كامل المواطنة ، يرى أعظم لحظات أبناء شعبه وهم يستشهدون. لحظات لن يستطيع وصفها إلا من عاشها بكل تفاصيلها الدقيقة ،فكانت شرين و كأنها تُشيد بلحظات الفداء تلك ،وتتغنى بكل مايقع رغم هوله وفضاعته لتجعل منه محط آمال ورجاء، إقدام وإقبال عليه، مدركة كل الإدراك أن بعملها هذا تُعدٌ بلهفة واشتياق لموتها في أي لحظة ، لأنها مقاتلة كباقي المقاتلين لكن بعدسة تصويرها وبكلامها المرصوص الفعال الصادر من قلب مكافح يناضل من أجل مبدأ وموقف واضح، ينقل ويصف الحقيقة مباشرة كما هي ،مؤمنة في ذات الوقت أن لا شيء يرهبها ،و يَحول بينها وبين عملها سوى الموت ، فكان لها ذلك .

لا أحد ينكر حتى قبل استشهاد عاقلة أن عصارة كل الوقائع والأحداث الجسام ، فتحت لها سبل التميز والتفرد في عملها كصحفية متمرسة.

اغتيال الفلسطينية شرين أتى ليثبت مرة أخرى أن الكلمة الحق جبارة مقلقة ، لها رهبة تفوق رهبة السلاح، إلا أنه مهما كان ما تقدمه شرين ، ومهما بلغ مفعول كلماتها وتأثيره على الخلق، فهذا لا يبرر إطلاقا الإجهاز على روحها بتلك الطريقة الوحشية المؤلمة ،فما أضناه إذا من شعور أن تموت شرين هكذا غدرا وهي تقاتل الشيطان بطريقتها .

الحدث وكل الأوجاع والآلام المحيطة به تلح علينا لنقف تمجيدا و احتراما لروح شهيدة الكلمة الحرة الصادقة،
لعلها تدع الباب مواربا خلفها لأرض فلسطين الحبلى كما عودتنا دائما، حتى ينبعث منه الضوء وامضا فتنجب فدائيين جدد يستطيعون مقاومة الشيطان ولمَ لا هزمه .

المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: