تغريدة لرئيس كينيا الجديد كانت كافية لتصيب زعيم البولساريو ومعه حكام الجزائر بالخرص .. - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الأحد, سبتمبر 25, 2022
الأحداث الدولية

تغريدة لرئيس كينيا الجديد كانت كافية لتصيب زعيم البولساريو ومعه حكام الجزائر بالخرص ..

الأحداث✍️عبد اللطيف أبوربيعة

غرد رئيس جمهورية كينيا الجديد ” وليام ساموي روتو”على صفحته الرسمية بالتويتر قائلا ” تلقيت في قصر الرئاسة بنيروبي، رسالة تهنئة من جلالة الملك محمد السادس. كينيا تلغي اعترافها بالجمهورية الصحراوية وتبدأ خطوات لإنهاء وجود الكيان في البلاد”.
تغريدة كانت كافية لتصيب زعيم البوليساريو ابراهيم الرخيص بالخرص والصدمة وتنزل كقطعة ثلج على رؤوس داعميه حكام قصر المرادية قادة النظام العسكري الجزائري ..التغريدة الصدمة التي توصلت بها البوليساريو وحاضنتها الجزائر أكدت بالإضافة لإلغاء كينيا اعترافها بجبهة البوليساريو، على إغلاقها لتمثيلية الجبهة الوهمية بأرض كينيا وعلى قرار الدولة الكينية الصديقة للمغرب على فتح سفارة لكينيا بالمملكة الشريفة وإعلان إفتتاح سفارة مغربية بالعاصمة الكينية.
جاء ذلك مباشرة بعد توصل الرئيس جمهورية كينيا الجديد “وليام ساموي روتو ” يومه الأربعاء للرسالة التي وجهها له الملك محمد السادس لتقرر جمهورية كينيا إلغاء اعترافها بالكيان الوهمي المزعوم والشروع في خطوات إغلاق تمثيليته في عاصمة كينيا نيروبي .
وأفاد بيان مشترك أورد الموقع الإلكتروني لقصر رئاسة جمهورية كينيا فقرات منه، أنه وعلى إثر تسليم رسالة من الملك محمد السادس إلى الرئيس الكيني، اليوم الأربعاء ، فإن “جمهورية كينيا قررت العدول عن اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة والشروع في خطوات إغلاق تمثيليتها في البلاد”.
وأضاف البيان المشترك أنه “احتراما لمبدأ الوحدة الترابية وعدم التدخل، تقدم كينيا دعمها التام لمخطط الحكم الذاتي الجاد وذي المصداقية الذي اقترحته المملكة المغربية، باعتباره حلا وحيدا يقوم على الوحدة الترابية للمغرب” من أجل تسوية هذا النزاع.

وأوضح البيان ذاته أن “كينيا تدعم إطار الأمم المتحدة كآلية حصرية من أجل التوصل إلى حل سياسي دائم ومستدام للنزاع حول قضية الصحراء”.

يذكر أن جلالة الملك محمد السادس هنأ في رسالته، ” وليام ساموي روتو” على انتخابه كخامس رئيس لجمهورية كينيا، مشيدا بالاستكمال الناجح للانتخابات الديمقراطية في البلاد في غشت 2022، مؤكدا جلالته أن هذه الاستحقاقات ترسخ مكانة كينيا كدولة رائدة في مجال الديمقراطية على صعيد القارة.

ونوه جلالة الملك ،في الرسالة التي سلمها للرئيس الكيني وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ، بتعهد الرئيس الكيني بتعزيز وتعميق العلاقات الثنائية القائمة بين بلاده ومختلف دول إفريقيا وغيرها.

وأعرب ” وليام روتو” عن إرادته والتزامه بالعمل مع جلالة الملك من أجل توطيد العلاقات بين البلدين، مشيدا بريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل النهوض بسياسات التسامح والتوافق على صعيد المنطقة المغاربية، وكذا مساهمته في تحقيق السلام والأمن العالميين.

وأكد البلدان على التزامهما بالارتقاء بعلاقاتهما الدبلوماسية الثنائية إلى مستوى شراكة استراتيجية في الأشهر الستة المقبلة، مضيفا أن جمهورية كينيا تعهدت بفتح سفارتها بالرباط.
وتم الاتفاق على التسريع الفوري للعلاقات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية بين البلدين، ولا سيما في مجالات الصيد البحري والفلاحة والأمن الغذائي (استيراد الأسمدة).
وكذا مجالات الصحة والسياحة والطاقات المتجددة والتعاون في المجال الأمني ، بالإضافة إلى التبادل الثقافي والديني وبين الأفراد.

المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: