مستشارو مجلس مدينة آسفي ولغة إياك أعني وافهمي ياجارة - الأحداث المغربية - Alahdat
- للإشهار -
الخميس, أغسطس 18, 2022
مدونات الأحداث

مستشارو مجلس مدينة آسفي ولغة إياك أعني وافهمي ياجارة

الأحداث✍️محمد اعويفية

المتتبع الهاوي البسيط مثلي لما يروج في الساحة السياسية بمدينة آسفي، سيلاحظ في الآونة الأخيرة أن ألسنة بعض السياسيين صارت تلهج عبر تغريدات فيسبوكية بعبارات متشابهة مثيرة للشفقة ،كلها تلميحات و إيحاءات يبتغون منها ضرب خصومهم وتشويه صورهم أمام الرأي العام المحلي، الذي عليه التقاط هذه الإيحاءات لأنه بكل بساطة في اعتبارهم لبيب مطلع على كل مجريات الأمور حتى الخفية منها التي تمر في دهاليز مجلس المدينة العصماء آسفي .

استعمال السادة المستشارون لكل هذه الإيحاءات ليس فيها دهاء ولا حنكة سياسية، بل غايتها وحيدة مكشوفة هي الخوف الكامن في الصدور مما قد يقع في المستقبل، و أمام أي إنقلاب قد يحدث داخل هذا المجلس الموقر، على اعتبار أن عالم السياسة عالم التقلبات التي لا ترسو على حال ولاتستقر على مظهر ثابت، فمن هو صديقك اليوم قد يصبح عدوك غدا.

مستشارو آسفي لايختلفون عن أي شخصية سابقة تقلدت منصب الدفاع عن مصالح المواطنين ، عدا إدريس الثمري البرلماني السابق عن حزب العدالة والتنمية الوحيد الذي كان يقول بكل جرأة للفاسد أنت فاسد أمام الملإ في جلسات مباشرة ، وهذه شهادة للتاريخ تحسب لهذا الرجل دون غيره. هؤلاء المستشارون لم يؤسسوا لثقافة جديدة بل لم يشدوا عن الخطاب المروج السائد المغلف بالسذاجة و الذي يعتمد المناورة والمراوغة و الألغاز وبعث الإشارات التلميحية على أساس أن المواطن يملك الحقيقة كاملة ولا يحتاج منهم كنواب عنه صراحة أو توضيحا.

أيها المستشارون، مادمتم تحكمون السيطرة على مفاصل القوة والقرار داخل مجلس المدينة ، ما الذي يمنعكم من توجيه الخطابات المباشرة والمجاهرة بالحقيقة لكشف الفساد الذي تلمحون له وتصفون من يقف وراءه بأوصاف لابراعة فيها ولا اجتهاد سوى أنكم مهمشون تكابدون وحدكم في عزلة سياسية قاتلة أو أنكم تحاولون فقط الإبتزاز لِلي عنق خصومكم بهذه الطريقة الفجة المفضوحة .

في آسفي هناك من يملك فكرا سياسيا يناضل به من أجل المواطنين و مصلحتهم، وهناك من يناضل بالمواطنين لغاية شخصية صرفة ،ومنه سيبقى الصراع داخل المجلس مفتوحا على مصراعيه، و ستبقى مؤشرات الفساد مستمرة ،وستبقى عجلة التنمية معطلة بلا أمل في الدوران، مادام من المستحيل استبدال الخطاب السياسي البارد الذي يفضل إلصاق التهم بالغائب المجهول عوض المجاهرة بها ومحاسبة مقترفها.

المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: