الأربعاء, أكتوبر 28, 2020
الأحداث المحلية

هل يطال خريبكة الاقصاء من مشاريع التنمية الجهوية..؟

#الاحداث✍ع.زباخ الادريسي
عقد مؤخرا مجلس جهة بني ملال- خنيفرة دورته العادية لشهر يوليوز 2020 بمقر الجهة ببني ملال والتي تميزت بالمصادقة على العقد-برنامج بين الدولة والجهة من أجل تنفيذ المشاريع ذات الاولوية في برنامج التنمية الجهوية 2022/2020 والبالغة تكلفته المالية -حسب الصفحة الرسمية للمجلس المذكور -حوالي 8 مليار درهم (800مليار سنتيم).. وإضافة الى محاور اخرى تضمنها جدول اعمال الدورة، تمت المصادقة وبالاجماع على مقرر يقضي بإحداث كلية الطب ومستشفى جامعي بالجهة دون ان يتم تحديد المكان الذي سيحتضن المشروع على ان يتم التوافق على توطينه في اجتماع قادم حسب ماورد بالصفحة الرقمية المذكورة.. تبقى الاشارة الى ان ساكنة مدينة خريبكة تتطلع الى ان تنال حظها من التنمية الجهوية ومن باب تكافئ الفرص حاضرتها من خلال توطين نصيبها من المؤسسات العمومية الهامة إضافة الى خلق فرص محلية للشغل.. وقد عبر العديد من ساكنة المدينة عبر وسائط التواصل الاجتماعي عن تذمرهم واستيائهم مما اعتبروه تهميشا يطال المدينة الفوسفاطية مطالبين بضرورة إيلائها الاعتبار التي تستحقه وذلك من خلال تقليص الفوارق الجهوية والاستفادة من برامج التنمية الوازنة..
وكان الملك محمد السادس حفظه الله قد اكد من خلال الخطاب الملكي السامي بمناسبة عيد العرش في 30 يوليوز 2015 على ان “الجهوية التي نريدها يجب ان تقوم على الاجتهاد في ايجاد الحلول الملائمة لكل منطقة حسب خصوصياتها ومواردها وفرص الشغل التي يمكن ان توفرها والصعوبات التنموية التي تواجهها” مؤكدا ان “الجهة يجب ان تشكل قطبا للتنمية المندمجة في إطار التوازن والتكامل بين مناطقها وبين مدنها وقراها، بما يساهم في الحد من الهجرة الى المدن..”  
هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: