حوادث

مكناس…انتحار شاب ثلاتيني من نافدة منزله في ظروف غامضة ، وقلق حول تنامي الظاهرة بالمدينة

 

 

مكناس/خالد المسعودي

في ظروف غامضة وغير مفهومة، أقدم مساء الخميس الماضي، شاب ثلاثيني يدعى قيد حياته (ز.ف)، على الانتحار، بعدما قام برمي نفسه من الطابق الثاني لمنزل أسرته المتواجد بحي كريان السعيدية.

وفور الإخطار بالواقعة، انتقلت إلى عين المكان السلطة المحلية المعنية والشرطة المختصة، والشرطة القضائية، والشرطة التقنية والعلمية بولاية أمن مكناس.

وقد تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات التابع للمستشفى الإقليمي محمد الخامس بمكناس، لإخضاعها للتشريح الطبي، هذا في الوقت الذي فتحت فيه مصالح الشرطة القضائية، تحقيقا عاجلا بمحيط الهالك ولدى عائلته ومعارفه، حول ظروف وملابسات هذا الحادث المأساوي، والدوافع الحقيقية التي جعلت الضحية ينفذ حكم الإعدام في نفسه بهذه الطريقة المروعة.

وشهد الأسبوع الجاري ثلاث حالات انتحار بالإضافة إلى هذه الحالة، ويتعلق الأمر بشابة تبلغ من العمر 23 سنة ببوفكران رمت بنفسها من السطح، وأستاذ في عقده الخامس اختار نفس طريقة الانتحار وهي بإلقاء الجسد من سطح الإقامة التي يقيم بها، بالإضافة إلى سيدة أربعينية انتحرت شنقا داخل مطبخ منزلها.

تجدر الإشارة، أن العديد من الفعاليات الحقوقية بالعاصمة الإسماعيلية مكناس دقت ناقوس الخطر، محذرة من خطورة ارتفاع حالات الانتحار المسجلة بإقليم مكناس، داعية الوزارة الوصية إلى التدخل العاجل من أجل الحد من هذه الظاهرة.

error: