الأحداث المحلية

حرمان من الأجور و طرد تعسفي معاناة عمال الشركات المتعاقدة مع المكتب الشريف للفوسفاط

#الأحداث✍

يعيش عدد من العمال الذين يشتغلون بالشركات المتعاقدة مع المكتب الشريف للفوسفاط بمدينة أسفي على واقع مرير يحكي معاناتهم الكبيرة من الضغوطات و التعسفات و التهديدات بالطرد رغم ما يسدون للمجمع من خدمات بأجور هزيلة مقارنة بإخوانهم الفوسفاطيين.

ومنذ بداية ازمة كورونا، شنت بعض شركات المناولة التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط، هجمة شرسة على حقوق ومكتسبات العديد من العمال مستغلة ظروف الجائحة وبدعوى ترشيد النفقات، حيث تم توقيف عدد من المستخدمين عن العمل لمدة تزيد عن 3 أشهر  بدعوى الحد من انتشار الفيروس، مما اثر هذا الطرد على هؤلاء العمال واغلبهم يتوفرون على عائلات وأبناء صغار وهذا ما جعل مصير هذه الأسر ضبابي .

وبناءا عن هذا القرار استنكرت بشدة النقابة الوطنية لعمال الفوسفاط المنظوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، استغلال إدارة المجمع الشريف للفوسفاط جائحة كورونا لضرب حقوق العمال وتشريدهم، معتبرة توقيف العمال عن العمل إجراء تعسفي، يضرب في الصميم الحق في الشغل والاستقرار في العمل، ويقطع عنهم وعن أسرهم مصدر عيشهم، مطالبة إدارة الفوسفاط بالتراجع الفوري عن قراراتها الجائرة، وبالتدخل لدى الشركات المتعاقدة معها من أجل تمكين عمالها من أجورهم ومن كافة مستحقاتهم، مع ضرورة إيقاف الضغوطات والتعسفات والتهديدات التي تطال العمال، وبتوفير شروط عمل إنسانية تصون كرامتهم وحقوقهم، وبالعمل على استقرارهم في الشغل للحفاظ على مصدر عيشهم، وتوفير الدعم النفسي والمالي، خصوصا في ظل هذه الأوضاع الإقتصادية التي تعرفها المنطقة عامة بعد انتشار وباء كورونا .

 

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: