الأحداث المحلية

جمعيات التجار بأسفي يراسلون عامل الإقليم لتمديد ساعة إغلاق المحلات التجارية إلى العاشرة مساء

#الأحداث⁦✍️⁩

راسل عدد من رؤساء الجمعيات الممثلة للتجار و الحرفين بمدينة أسفي السيد عامل الإقليم، وكذا السيد رئيس غرفة التجارة الصناعة و الخدمات لجهة مراكش-اسفي بخصوص موضوع تمديد ساعة إغلاق المحلات التجارية.

وجاء في رسالة الجمعيات التي توصل موقع “الأحداث” بنسخة منها: “إن الجمعيات الممثلة للتجار و الحرفيين بالمدينة يتابعون بإستنكار شديد تطورات الكارثة الصحية التي يعرفها الإقليم بعد ظهور بؤرة وبائية جديدة بمعمل لتصبير السمك يشغل المئات من العاملات و العمال، حيث اثببتت التحاليل تعرض عدد كبير للإصابة بفيروس كورونا المستجد في اليوم الأول من ظهور نتائج التحاليل مما أثر على التجارة عامة بالمدينة، لا سيما ان هذا الحدث تزامن مع استئناف التجار عملهم من جديد، بعد الرفع التدريجي للحجر الصحي المنزلي من طرف السلطات العمومية، رغم تكبدهم لخسائر مادية جراء تداعيات جائحة كورونا و ضعف الإقبال.

وإذ إستبشرنا خيرا بقرار عودة العمل بعد توقف دام ثلاثة أشهر، واعتبرناه صائبا، ومن شأنه أن يساهم في التخفيف من تداعيات الأزمة الإقتصادية التي تسبب فيها كورونا، رغم ان الإقبال حتى الأن جد محدود نظرا للتأثيرات السلبية للفيروس على القدرة الشرائية للمواطنين، وحيث تم اتخاد كافة التدابير و الإجراءات الصحية و الوقائية لضمان حماية حقيقية لجميع المواطنين المقبلين على المحلات التجارية، الا انه ومع استهتار ارباب مصانع مصبرات السردين بأسفي، وعدم التزامهم بالتدابير الوقائية، الشئ الذي أدى الى ظهور بؤر وبائية جديدة، كان ضحيتها التجار والذين تفاجئوا بقرار إغلاق محلاته على الساعة السادسة مساءا وهذا غير منطقي وقرار جائر في حقهم، نظرا الى أن الفترة المسائية تعتبر فترة الذروة في العمل.

وإنطلاقا من هذه المعطيات المأساوية، والخالة المزرية التي أصبح يعيشها التجار فإننا كجمعيات ممثلة للتجار بأسفي، نستنكر بشدة استهتار بعض ارباب العمل بأرواح العمال من خلال تغييب الحماية الصحية و السلامة المهنية، لا مبالاتهم الا بخدمة مصالحهم الذاتية.

من هنا بجب اعادة النظر في قرار اغلاق المحلات التجارية على الساعة السادسة مساءا و تمديد فترة الإغلاق الى الساعة العاشرة مساءا نظرا لإلتزامهم التام بالإجراءات الوقائية خاصة أنهم قاموا بتعقيم متاجرهم و توفير الكمامات للمستخدمين لحماية الجميع من فيروس كورونا، مشددين على ضرورة وأهمية اتخاذ هذه الإحتياطات الوقائية من طرف مستخدميهم لتفادي اي انتشار محتمل لكوفيد-19.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: