الأربعاء, سبتمبر 23, 2020
الأحداث TVالأحداث المحلية

بالفيديو..منازل وسط المجال الحضري تعيش دون “ماء” بمدينة أسفي

🧿الأحداث✍نبيل اجرينيجة

 

تتواصل معاناة سكان حي عقبة بن نافع بدوار الدريوشات منذ عدّة سنوات، نتيجة غياب شبكتي الصرف الصحي والماء الصالح للشرب، وضعف البنية التحتية، رغم ضمّه للمجال الحضري لمدينة أسفي منذ سنة 2011، دون أن يستفيد من عمليات إعادة التهيئة وتأهيل البنية التحتية، إلى حدود الساعة.

ووفق قاطني هذا الدوار، الذي يتكون من حوالي 120مسكنا، ففضلا عن أنهم يرزحون تحت وطأة مساكن تغيب فيها أبسط ظروف الحياة الكريمة، وفي حي يفتقر إلى البنية التحتية اللازمة، فإن تأخر ربط منازلهم بالماء يزيد من قسوة عيشهم، كما أن تواجد مساكنهم وسط شبكة الماء الصالح للشرب يجعلهم يشعرون بالغبن، ويحسون بالإقصاء.

المعاناة صيفا وشتاء مع الماء

على مرمى حجر من المركب الشريف للفوسفاط، يوجد حي عقبة بن نافع بدوار الدريوشات، الذي يعود تاريخ ظهوره بمنطقة جنوب مدينة أسفي إلى ما قبل أزيد من 30 سنة، دوار كتبت لقاطنيه الحياة داخل بيوت تفتقر إلى أبسط مقومات العيش الكريم، فإلى جانب غياب قنوات الصرف الصحي، لم تنعم ساكنة هذا الحي، أبدا، بماء الصنبور.

“وعودنا بالربط بالماء دون أن يفوا بوعودهم، ونحن نعاني كثيرا من هذا الوضع”، يقول، أحد ساكنة دوار الدريوشات.

وأضاف ذات المتحدث، في حسرة، مصرحا إلى الأحداث: “هل يوجد ناس، اليوم، بدون ماء؟ هل يعقل أن يحرم أبناؤنا من نعمة الحياة؟.. نحن مواطنون، ونحب مغربنا، لماذا يحرموننا من حقوقنا؟ نتمنى من المسؤولين أن ينظروا إلى حالنا بعين العطف”.

ما أوردته الساكنة أكدته “أمينة”، واحدة من نساء حي عقبة بن نافع بدوار الدريوشات، مهمة المنتخبين بالتملص من مسؤولياتها تجاه ساكنة الدوار، وبعدم تدخلها لإيجاد حل لمحنة ساكنته، مضيفة للأحداث: “نحن نتزود بالماء من السقاية “الكاك” رغم ضعف جودته، كما أن كمية الماء التي نتوصل بها لا تلبي حاجياتنا اليومية، فنقتصر على ما هو ضروري، حتى إننا نتجنب غسيل ملابسنا وتنظيف أجسادنا للاقتصاد في استعمال الماء”.

من جانبه، تأسف معاد اهليل، الكاتب الإقليمي لتنسيقية حزب الديمقراطيين الجدد بأسفي، لمعاناة ساكنة دوار الدريوشات، موجهة انتقادا لاذعا إلى الجهات المسؤولة عن الشأن المحلي، قائلا: “يقولون إن أسفي بخير، ولكن هذا غير صحيح، فهذا دوار وسط المجال الحضري ولا يتوفر على الماء. هذا عيب وعار”، مضيفا: “لسنا بمشوشين، نحن نتكلم بصوت الناس المحرومين من حقوقهم، فما ذنب هؤلاء الأطفال حتى يمنع عنهم الماء ؟ يجب النزول عند الناس لمعرفة معاناتهم”.

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: