حوادث

درك عين الجمعة يحجز سيارتين وكميات هامة من الكيف والطابا 

#الأحداث🖊 خالد المسعودي  

 
عين الجمعة- علمت جريدة “الأحداث ” من مصادر مطلعة أن عناصر الدرك الملكي التابعة لمركز عين الجمعة، تمكنت خلال اليومين الماضيين في عمليتين متفرقتين، من حجز سيارتين من نوعين مختلفين، وضبطتهما وعلى مثنهما كميات مهمة من مخدر قنب الهندي “الكيف” و مادة “طابا”. 

وأوردت ذات المصادر أن العملية الأولى نفذتها عناصر المركز الدركي لعين الجمعة، خلال جولة روتينية بالطريق الجهوية رقم 7006 وهي من الطرق التي تنشط فيها عمليات التهريب وتمت العملية، تحت إشراف قائد المركز و عناصره، مشيرة إلى أن الصدفة لعبت دورا في العملية، بعدما راود الشك عناصر الدرك الملكي في سائق سيارة من نوع “كولف 4” و أحد مرافقيه، قادمة من سيدي قاسم في ساعات متأخرة من الليل على مستوى دوار عين أغرباوي، لتقوم بإخضاعها لتفتيش دقيق أسفر عن العثور على كمية مهمة من مادة “الكيف” ومادة “طابا” ، إلا أنها لم تتمكن من القبض على السائق ومرافقه، اللذان تمكنا من الإفلات من قبضتهم والفرار إلى وجهة مجهولة.

وتمكنت عناصر الدرك الملكي بعين الجمعة أيضا مساء يوم أمس الإثنين، من حجز سيارة من الحجم الكبير من نوع “فياط” كانت تستخدم في تنفيذ عمليات التهريب، ضبطتها بالقرب من دوار “آيت فطو” كانت قادمة من مدينة سيدي قاسم محملة عن آخرها بمخدر “الكيف” و مادة “طابا”، وأثناء محاصرة الناقلة، ترجل منها سائقها، وأطلقا ساقيه للريح تاركا السيارة وحمولتها، إذ بالرغم من تعقبه من قبل عناصر الدرك الملكي، استطاع المهرب الإفلات من قبضتهم واختفى وسط مسالك الغابة الوعرة.

كما أن التحريات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي بمركز عين الجمعة، لتحديد هوية مالك السيارة المستعملة في التهريب، أبانت أن الناقلة المحجوزة تحمل صفائح غير مسجلة بمراكز تسجيل السيارات، وهو ما يرجح فرضية استغلالها بوثائق مزورة.

هذا وقد قامت عناصر الضابطة القضائية بإشعار النيابة العامة بتفاصيل العمليتين، والتي أعطت أوامرها بوضع المحجوزات من المخدرات والناقلتين رهن تصرف إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، فيما تم تحرير مذكرة بحث على الصعيد الوطني على المهربين، استنادا إلى الوثائق التي ضبطتها فرقة التدخل. 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: