الأربعاء, يناير 20, 2021
الأحداث المحلية

الرباط : مجهودات كبيرة لعناصر القيادة الاقليمية للوقاية المدنية بالرباط في مواجهة وباء كورونا

 

 

الاحداث/ الرباط

منذ بداية ظهور فيروس كورونا بالمغرب والعالم عموما، اصبحت تدخلات أجهزة الأمن الوطني، الدرك الملكي، السلطةالمحلية والأطقم الطبية بالمستشفيات تلقى اهتمام كبير وواسع من وسائل الإعلام الوطنية و شبكات التواصل الإجتماعي ومن ضمن الأجهزة التي ابلت البلاء الحسن وتلعب دور طلائعي في هذه الأزمة.. جهاز الوقاية المدنية.

وفي هذا الصدد وتتفيدا للتعليمات الملكية السامية والقرارات المولوليية الحكيمة للتصدي لوباء كورونا المستجد بالمغرب ؛ وبتوجيهات من المديرية العامة للوقاية المدنية ؛ تقوم القيادة الاقليمية للوقاية المدنية بالرباط على غراري باقي قيادات جهاز الوقاية المدنية بمختلف تراب المملكة ، بأدوار بطولية لمكافحة فيروس “كورونا” المستجد، من خلال عمليات نقل جميع الحالات المستعجلة وخصوصا المشتبه بإصابتها بالفيروس، بشكل يومي إلى المستشفى المخصص لجناح منه للمصابين بـ ” كوفيد-19 “

وبتجند تام ومداومة جميع عناصر القيادة الإقليمية للوقاية المدنية بالرباط ( دون إستثناء ) وعلى رأسهم القائد الإقليمي والجهوي للوقاية المدنية بالرباط ، تشرف فرق الوقاية المدنية بالعاصمة على نقل “الحالات المشتبهة بكورونا ” وفق تقيد تام بتدابير وإجراءات إحترازية صارمة، على مستوى تعقيم سيارات الإسعاف المخصصة لهذا الغرض وكافة الأفراد الذين يتولون مهمة نقل المشتبه بهم أو المصابين إلى مراكز العناية.
و بعد انتهاء عملية نقل المشتبه فيه يتم تعقيم أفراد الوقاية المدنية وسيارة الإسعاف باستعمال المواد المخصصة لذلك لتبقى جاهزة لأي تدخل موالي. 

وفي هذا الإطار تجندت مختلف الثكنات والمراكز التابعة للقيادة الاقليمية للوقاية المدنية بالرباط واستنفرت مختلف وسائلها اللوجستيكية والبشرية لتلبي اول نداء استغاثة يُنادي بها المواطن في جميع الحالات وكيفما كانت الظروف، واضعين أنفسهم ومصالحهم الشخصية جانبًا حتّى ينعم الأمن والسلام في جميع أرجاء العاصمة الرباط . وحتى في
في الأيام العادية وعلى مدار السنة تبقى القيادة الاقليمية للوقاية المدنية بالرباط على أتم الاستعداد لمواجهة اي خطر يهدد سلامة المواطنين.

ومما لا شكّ فيه، أنَّ دور عناصر الوقاية المدنية يبرز في الواجهة مع كلّ حالة تتعامل معها، وهي لا تقل شأنًا عن باقي الجنود الآخرين الذين يُضحّون بأرواحهم في كلّ يوم حتّى يسلم الباقين. مُقدّمة بذلك الصورة النموذجية التي ينبغي توفرها لدى جنود الوطن ببذلها العطاء اللامحدود في جميع الأوقات، خاصّةً في وقت المحنة التي يُوجد أفرادها على مقربة من جميع المواطنين.

هذا وقد تم تسجيل موجة إشادة كبيرة بمصالح الوقاية المدنية عجت بها مواقع التواصل الاجتماعي على امتداد الأيام الماضية؛ فقد دفعت طريقة اشتغال مختلف عناصرها بالمدن والأحياء المغربية إلى التنويه بمجهوداتهم الجبارة في مواجهة وباء كورونا المستجد.

ودعا رواد الفضاء الازرق الى ضرورة إعادة النظر في الوضع المادي والاجتماعي لأفراد هذا الجهاز الذي لايمكن الاستغناء عنه ، لأن اليوم اتضح الدور الطلائعي الذي يلعبه جهاز الوقاية المدنية و اطرها و عناصرها  بمختلف تراب المملكة .  

error: