حوادث

الرباط :حملة امنية للحد من انتشار كورونا تطيح بدركي سابق انتحل صفة جنرال

 

الاحداث/ متابعة

اشر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، مساء الاثنين المنصرم ، على إيداع دركي سابق رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات، رفقة صاحب مطبعة بالرباط، أنجز له “بادج” وبطائق زيارة باسم مسؤول عسكري” جنرال”.
وسقط الظنين، بعدما أثيرت شبهات حوله أثناء الحملات التي تقودها مصالح الأمن بالعاصمة الرباط  للحد من انتشار وباء كورونا، سيما أنه قدم نفسه لمسؤولين منتحلا هوية المسؤول العسكري.
وأوضحت مصادر جريدة الصباح التي أوردت الخبر  أن التحريات التي أنجزتها فرقة الشرطة القضائية أظهرت أن الدركي المعزول، المزداد في 1965، مبحوث عنه منذ 2015، في قضايا نصب وتزوير.
وانتقلت الضابطة القضائية إلى حي أكدال، وسط  العاصمة الرباط، لنقله إلى مقر المنطقة الأمنية لتمارة، وحجزت لديه وثائق يزعم بواسطتها أنه ضابط سام. وراسل المحققون القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية للتأكد من صحة الأمر، فأشعرتهم ان المعني ألا علاقة له بالموضوع، ثم واجه المحققون الموقوف بأسئلة محرجة، بعدما تقاطرت شكايات من 15 ضحية، منذ خمس سنوات، على مصالح أمنية مختلفة، وأظهر الجرد أن هناك 15 شكاية ظلت تراوح رفوف المنطقة الأمنية ومكتب وكيل الملك.
واستنادا إلى المصادر ذاتها ، أجاب الظنين حول أسئلة المحققين حول كيفية صنعه لـ “بادج” وبطائق الزيارة باسم المسؤول العسكري رفيع المستوى، وأكد أنه قصد صاحب مطبعة بحي القبيبات بالرباط، وطلب منه إنجاز الوثائق، بمقابل مالي، وأكد صاحب المطبعة أن الموقوف كان يحضر بأزياء رسمية، وأوهمه أنه فعلا جنرال، ومنحه وثائق أخرى للاعتماد عليها في إنجاز الطلب، مضيفا أنه لا يتحمل المسؤولية في ذلك، فيما أمرت النيابة العامة بإيداعه رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات. وبعدما عرضته على القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس، متعه بالسراح مقابل كفالة مالية لإثبات الحضور، فيما وجد الدركي المعزول نفسه بالسجن، فطلب مهلة لتنصيب محامين للترافع عنه في الجلسات المقبلة.
وفي سياق متصل، استدعت الضابطة القضائية الضحايا الخمس عشرة، لكن لم يحضر إلى مقر فرقة الشرطة القضائية سوى ثلاث منهم، فيما أكد الآخرون، أثناء الاتصال بهم هاتفيا، أن الموقوف تسلم منهم مبالغ مالية متفاوتة القيمة، قصد توظيفهم في قطاعات مختلفة، ضمنها أسلاك الدرك والقوات المسلحة والأمن، وقطاعات عمومية أخرى. كما أوهم آخرين بقدرته على التدخل لدى مصالح قضائية في محاكم مختلفة، قصد حل مشاكلهم، مؤكدين أنه اختفى عن الأنظار، منذ ما يزيد عن خمس سنوات، ففقدوا الأمل في العثور عليه، قبل أن يظهر من جديد وسط حي أكدال بالرباط، السبت الماضي.

error: