مدونات الأحداث

**أحلامنا بعد الوباء** بقلم الأستاذ محمد اعويفية

#الأحداث🖊محمد اعويفية

هوجاء وقوية هي تأثيرات هذا الوباء ، يتعدى مداها الموت نفسه ويتجاوزه ، المتأمل منا في مصدره، سيقف على أن وراءه الإفراط في حب الذات ونزعة السيطرة وبسط الجبروت على العالم بأكمله ، دون رحمة أو اعتبار، و بشتى أنواع الأسلحة المتاحة .
الأكيد أن نفس كل واحد منا تهفو لسماع خبر انتهاء هذا الكابوس المرعب ، ويتمنى أن يطلق رجليه للريح تضرب به في الأرض أينما تريد وتشاء، لأننا على يقين تام أن الهواء سيكون له طعم خاص ، وأننا سنغنم ما ضاع منا.
حقيقة أن أحلامنا بعد أن تنجلي هذه الغمة ،تشبه أحلام السجناء ، وتبدو وديعة وبسيطة لكن بساطتها هذه قد تغيب عنا الصورة الحقيقية لحياتنا فيما هو آت من الزمن ،خصوصا بعد كل هذا الإرهاق والتعب والإجهاد الاقتصادي والنفسي الذي عشعش في نفوسنا أجمعين.
من البداهة أن أمورا جمة ستتغير في حياتنا وحياة العالم بأكمله ، ولا أحد منا سيحافظ على نفس توجهاته ، خططه ، وأهدافه لأن هناك عالما جديدا سيولد من رحم هذه الجائحة بواقع جديد ينتظره الكل ويفرض نفسه بقوة على هذا الكل ،واقعا اقتصاديا متهالكا ومجهدا ،ومن تم علينا أن نبحث في أسرع وقت عن الكيفية المثلى لتصحيحه وتقويمه وتدبر سبل الخروج منه على الاقل بالقليل من الخسائر و بجعل الهدف الاسمى من كل هذا ، رفعة الانسان ، والرقي به دونما حروب وتطاحنات لم يجني منها هذا العالم سوى الكره والتنافر الذي كاد يقدف به نحو الفناء.
في بلادنا هذه ، يحكمنا الرجاء ، الحلم الجميل، والأمل في مستقبل كله خير، لما تتوفر عليه هذه البلاد من إرادة قوية ومقومات ، وأبدا ما عدمت قط رجالا أذكياء يستطيعون التقاط الإشارات القوية من درس كورونا الصعب هذا ، ولاجرم أن بهم سنتجاوز كل إخفاقات الماضي، وسيضعون خارطة طريق جديدة طويلة المدى ، تخلع عنها الأنانية والجشع وتقطع مع كل ما هو تافه منحط ،وتتوشح بكل القيم السامية التي هي طبعنا في حقيقة الأمر .
نعم سنعود إلى رشدنا بعد كل هذا ،وسترفع بلادنا رأسها كما عهدناها دوما ، بعد إدراكها أنه لامناص لها سوى تنظيم نفسها من جديد وأن تحدث تغييرات جذرية في بعض سياساتها المنتهجة ،وتركز على قدراتها، وتؤمن بها حد اليقين دونما تبعية للغير في كل ما هو استراتيجي كالاقتصاد ،التعليم ،الصحة والفلاحة، لأن في ذلك إغناء لمواردها وزيادة في مناعتها ضد الفواجع والكوارث، كما أنها تقوي بذلك كله منسوب ثقة مواطنيها في كل مؤسساتها وتدكي فيهم شعور الوطنية والانتماء.
صفعة كوفيد19 ستجعلنا نستفيق من سباتنا العميق ونعاود بناء ذواتنا من جديد فرادى وجماعات ، كما ستجعلنا ندرك أن مستقبل الأوطان والشعوب يكون بنشر السلام وإشاعة روح التآخي والتعايش بين الديانات والحضارات والتشبع بثقافة التقاسم العادل لخيرات هذه والأرض.

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: