الأحداث المحلية

غش ملحوظ في إنجاز الشطر الأول من مشروع الطريق بين مكناس وعين الجمعة

#الأحداث🖊خالد المسعودي

عين الجمعة- تقول حكاية من حكايات الجدات أن أسرة حل عندها ضيف ضرير، وقدموا له طعاما من غير لحم.

وقالوا له كل الأكل دسم
فرد الأعمى ببصيرته: شكرًا لكم أرى الدسم في المرق بلساني.

هذا ينطبق على مصلحي الشطر الأول من الطريق الجهوية رقم 705 الرابطة بين مكناس وعين الجمعة حيث قام المقاول بوضع تراب من نوع (حمري)في الأسفل ورشه من الفوق بتراب توفتة رديئ للغاية، لاستعماله في هذه الطريق الحيوية التي تربط عين الجمعة بمدينة مكناس والقنيطرة.

وفي تصريح لأحد سائقي سيارة الأجرة الذي يعبرها بشكل يومي “هل يعتبرونا المقاول المشرف على الأشغال و كذا المسؤولون عن تسيير الشأن المحلي مثل الضيف الأعمى وكأننا في دار غفلون برش توفنة رديئة تدخل في إطار در الرماد على العيون”.

ويضيف ذات المتحدث “إننا نرى ونميز الأشياء لهذا على المسؤولين المحليين والإقليمين وكذا مندوبية التجهيز الإقليمية التدخل العاجل لإيقاف هذه الخروقات قبل فوات الأوان”.

 

وانطلقت الأشغال بهذا الشطر منذ شتنبر الماضي وتسير بوثيرة بطيئة، في ظل عدم توفر المقاول على آليات في المستوى نظرا لقدمها مما يعرضها لأعطاب ميكانيكية متكررة وهو ما يعرقل السير العادي للأشغال، وعلى عكس هذا الشطر تسير الأشغال في الشطر الثاني بوثيرة سريعة وبإتقان لتوفر المقاولة المشرفة على تجهيزات في المستوى.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: