الأحد, فبراير 28, 2021
مدونات الأحداث

محمد بن علي المسفيوي الدمناتي رجل في ذاكرة تاريخ أسفي

?جريدة الأحداث الإلكترونية?ذ ادريس بوطور

الرجل على الصورة المرفقة هو أحد مبدعي شعر الملحون المغربي خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر والربع الاول من القرن العشرين ، إنه محمد بن علي المسفيوي الدمناتي ، ولد بمدينة أسفي المغربية وتنحدر أصوله الى مدينة دمنات . بأسفي تكونت قاعدته العلمية والادبية واللغوية ، وفي سلا تفتقت موهبته الابداعية في شعر الملحون بتفاعله مع الشعراء السلاويين . يعتبر الشاعر بن علي المسفيوي الدمناتي من اشهر المبدعين في مجال شعر الملحون وذلك بتميزه وتفرده بميزتين اثنتين : الميزة الاولى أنه كان مناضلا ومناهضا للوجود الفرنسي بالمغرب عبر قصائده ومواقفه الأمر الذي عرضه للإبعاد والسجن . أما الميزة الثانية فقد كان شاعرنا مجددا في ميدانه ، ورغم ان التجديد في شعر الملحون لم يكن حكرا على شاعر معين فإن المواضيع التي لامسها بن علي المسفيوي كانت جديدة ومسايرة للعصر ولم يسبقه اليها أحد . فجاءت مواضيع جغرافية واجتماعية وطقسية . ومن نماذج التجديد في شعره قصيدة “الطوموبيل” والتي بناها بحس خيالي على خريطة العالم حيث تنقل رفقة خليلته وهو مستقر بمدينة سلا عبر القارات واصفا الاماكن التي وصلها وحدودها وبحارها وتضاريسها . ومن نماذج التجديد ايضا ابداعه للقصيدة “الناشفة ” في مدح خير البرية ، وقد سميت بهذا الاسم لأن كلماتها خالية من الحروف المنقوطة . ولا بد من ذكر قصيدته المجددة “الزردة” والتي ابدع فيها الشاعر ابن علي المسفيوي في وصف الأطعمة والموائد والأطباق المغربية ، مع ضبط تنوعها واختلافها باختلاف المناطق الجغرافية ، هذا بالاضافة الى قصائد اخرى في التوثيق الانثروبولوجي المتعلق باللباس و المناسبات وذلك بقالب زجلي راق وممتع ** وبعد معاناة مع مرض ألم به رحل شاعرنا ابن علي المسفيوي الدمناتي الى دار البقاء ودفن رحمه الله بمقبرة شالة بالرباط / ************************* اشارة مرجعية : الصورة المرفقة منقولة من كتاب “أعلام من أسفي ” الجزء الثاني لمؤلفه الأخ سعيد الجدياني

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: