الإثنين, مارس 1, 2021
مدونات الأحداث

المخزني …وحبل الغسيل

?جريدة الأحداث الإلكترونية?محمد اعويفية

ماحدث سلوك مرفوض لايمكن أن يقبل به أي عاقل،كما أنه سلوك غريب يصدر من شخص المفروض أن مهمته السهر على الأمن لا تقويضه.
ماحدث لا يمكن أن ندين به المخزني وحده، بل لابد أن نحاكم وندين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي يعيشها أولا رجل الأمن هذا، وغيره من الموظفين والمواطنين عموما ، كما لابد من توجيه صك الاتهام لمن وضع كل هؤلاء رهائن وعبيد لكل هذه الأوضاع.
قطعا كلنا نتفق هنا على أن الغاية التي يريد أن يصل إليها الرجل لا تبرر وسيلته المخزية هذه ،وأن السرقة جريمة يعاقب عليها القانون والشرع معا ، ولكن في الوقت نفسه هناك عمليات سرقة كبرى ممنهجة تتم جهارا ودون وازع أو خوف أو حتى حياء في أغلب القطاعات وهي ما أصبح يتعارف عليه بالفساد الذي لم ينفع معه في الفترة الأخيرة لا فضح ولا تشهير بمن اعتنقوه كملة ودين . إن عدم المتابعة والمحاسبة والسجن جعلهما مثل فقاعات الصابون تنتفخ وترتفع عاليا في الهواء وتضيع ، ربما لأن هذا “العفريت” اوغل وتجذر وبات أكثر تنظيما واحترافا ما جعل يد السلطة قصيرة عليه وطويلة على السارق البسيط الهاوي .
انا لا أنصب نفسي طرف دفاع عن أي سارق كيفما كان حجمه في عالم السرقة والجريمة ،ولكن كي نكون عادلين منصفين وغير ظالمين يجب أن نقر ونعترف أن أوضاعنا عموما فرضت علينا جورا دون انصاف أو مساواة مع إيقاع الحياة المتهور السافر ،وضعف الإيمان والعقيدة الذين يسلبون من البعض إرادته ويزجون به في متاهات التيه و الضياع .
ما وقع لا يخلع تهمة السرقة عن المخزني ولكنه في الوقت ذاته إدانة صريحة للأوضاع الاقتصادية و لساهرين عليها قبل أي شخص اخر .

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: