الأحد, فبراير 28, 2021
الأحداث الوطنية

استنفار أمني أمام استئنافية فاس لتفادي مواجهات عنيفة أثناء محاكمة حامي الدين

متابعة/ جريدة الأحداث الإلكترونية

 

تعرف ساحة محكمة الاستئناف بفاس، منذ صباح أول أمس، إنزالا أمنيا مكثفا تحسبا لوقفات احتجاجية وتضامنية مؤيدة للبرلماني، والقيادي في حزب العدالة والتنمية،” عبد العلي حامي الدين “، وذلك على بعد ساعات من انطلاق محاكمة عبد العالي حامي الدين، الذي يتابع على خلفية من أجل “جناية المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإحالته على غرفة الجنايات بذات المحكمة”.
ومن المنتظر، أن تعرف جلسة المحاكمة، التي ستنطلق ظهر اليوم الثلاثاء، تنظيم وقفة أمام باب محكمة الاستئناف بفاس دعت إليها عائلة وأصدقاء الطالب اليساري بن عيسى ايت الجِيد من أجل المطالبة بـ”كشف الحقيقة حول مقتل الطالب اليساري بن عيسى ايت الجِيد ومعاقبة الجناة وعدم الإفلات من العقاب”.
وأوضحت مصادر أن الغرض من تنظيم عدد من الحواجز الحديدية في محيط محكمة الإستئناف، يتجلى في تفادي وقوع أي مواجهات عنيفة بين أعضاء من “حزب العدالة والتنمية” وبعض اليساريين وأفراد من عائلة الضحية بنعيسى أيت الجيد، مشيرة إلى أن العناصر الأمنية تتكون من مختلف مكونات الشرطة من أمن عمومي ودراجين وسيارات النجدة إلى جانب عناصر من القوات المساعدة والوقاية المدنية
وأضافت نفس المصادر أنه من الممكن  حضور قياديين من حزب العدالة والتنمية لمساندة عبد العالي حامي الدين، من قبيل برلمانيين ومستشارين بمجلس النواب إلى جانب رئيس المجلس الوطني وعمدة مدينة فاس إدريس الأزمي، مع الإشارة إلى غياب عبد الإله بنكيران عن الحضور لمساندة زميله في الحزب هذه المرة.

error: