الأحداث الوطنية

‏“شبح فيروس أنفلونزا الخنازير” يعود من جديد للواجهة ووفاة سيدة بالدار البيضاء

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

توفيت مغربية حامل بفيروس إتش 1 إن 1 (H1N1)، المعروف باسم أنفلونزا الخنازير ، في إحدى المصحات الخاصة بمدينة الدار البيضاء، وهي أول وفاة في المملكة بهذا الفيروس.
وقال سعيد عدني، عبر صفحته بموقع فيسبوك إن زوجته يسرا توفيت اليوم الاثنين 28 يناير بمدينة الدار البيضاء.

وسبق أن أدلى عدني بتصريحات صحفية، خلال الأيام القليلة الماضية، حول إصابة زوجته (34 عامل وحامل في شهرها السابع) بهذا الفيروس، خلال سفرها إلى مدينة فاس.

وأضاف أنه نقل زوجته إلى مصحة خاصة في فاس؛ حيث مكثت 3 أيام، وبعد عدم امتثالها للشفاء نقلها إلى مصحة أخرى بمدينة الدار البيضاء، إلا أن الاطباء أخبروه صعوبة عودتها لحالتها الطبيعية إلا بمعجزة، خصوصا أن هذا الفيروس يعتبر قاتلا بالنسبة للحوامل.

وأمس الأحد، قالت وزارة الصحة المغربية إنه على إثر ما تداولته بعض المنابر الإعلامية حول تسجيل حالات لأنفلونزا الخنازير بالبلاد، تنهي وزارة الصحة إلى أن الوضعية الوبائية لمختلف فيروسات الأنفلونزا الموسمية بالبلاد جد عادية ولا تدعو للقلق .

وأضافت الوزارة في بيان لها أن تسجيل حالات الإصابة بفيروس الأنفلونزا الموسمية H1N1 تعتبر عادية؛ حيث إن المنظومة الوطنية لليقظة والمراقبة الوبائية تسجل سنويا حالات إصابة بهذا الفيروس خلال موسم البرد، كما هو ملاحظ بباقي دول العالم.

ولفت البيان إلى أن الوزارة تقوم بتعزيز المراقبة الوبائية والمخبرية لهذا الداء خلال موسم البرد كل سنة .

ودعت الوزارة إلى التلقيح ضد هذا المرض خاصة النساء الحوامل، والأطفال بين 6 أشهر وخمس سنوات، والأشخاص المسنين البالغين 65 سنة فما فوق، والمصابين بأمراض مزمنة، ومهنيي الصحة.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: