الأحداث المحلية

مدير المحطة الطرقية للمسافرين باسفي “ريحتو عطات”

جريدة الأحداث الإلكترونية /نبيل اجرينيجة/

تعيش المحطة الطرقية للمسافرين باسفي على وقع مجموعة من الاختلالات على مستوى التدبير و التنظيم ، و التي تجعل من هذا المرفق لا يساير جودة الخدمات ولا يستجيب لحاجيات المسافرين ، و مع ذلك لم نرى أي تدخل من طرف المدبرون للشأن المحلي بالمدينة لوضع حد لحالات الفوضى التي تعيش على إيقاعها .

فبمجرد أن يلج المسافر بابها الرئيسي أو الخلفي ، حتى تتلقفه جحافل من (الكورتية) و السماسرية الذين لا يمنعهم حياء و لا خجل من لمضايقة و إستفزاز المسافرين ، بالإضافة الى الوضع البيئي الكارثي الذي باتت تعيشه هذه المحطة في السنوات الأخيرة ، مما يؤكد أن المسؤول على هذا المرفق الحي لا يقدم المساعدة الكافية حتى تتمكن إدارته من تقديم خدمات جيدة للمواطنين وفق الكرامة الإنسانية و الحقوق المشروعة للمسافرين .

و في ظل هذا الوضع المزري والكارثي الخطير الذي يجري حاليا بالمحطة الطرقية لأسفي من خروقات وتجاوزات خطيرة على مستوى التدبير و التسيير المالي و الإداري، والتي وصفتها مصادرنا المقربة ، بالفضائح الغير مسبوقة ، نطالب من عامل إقليم اسفي الحسين شاينان ، بفتح تحقيق إداري داخلي عاجل حول ما يعرفه هذا المرفق المتواجد وسط المدينة من فوضى عارمة بصفة عامة ، كما نطالب بضرورة إيفاد لجان تقصي الحقائق و قضاة جطو لإفتحاص شامل لمالية المحطة الطرقية التي تعتبر من أهم المرافق الخارجية لمجلس مدينة اسفي ، غير أن مداخيلها تبقى دون المستوى المطلوب ، مقارنة مع الرسوم المستخلصة من إنطلاق الحافلات ، الشبابيك ، المقاهي محلات مكترية ومن يستغل جنباتها (براريك) ، مرحاض ، محلبة… ، لدى نطالب بمراجعة الكشوفات الحسابية لمعرفة مآل الموارد المالية  التي تجنيها جماعة اسفي من المحطة الطرقية ، والكشف عن المتورطين في تدني مداخيل هذا المرفق الجماعي.

وللإشارة فكل المجالس المتعاقبة على تسيير الشأن المحلي بالمدينة ، عجزت عن تشييد محطة طرقية بمواصفات عصرية تليق بمدينة اسفي ، بإعتبارها قطب إقتصادي متميز 😉😉

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: