اخبار النجوم

هل يتدخل عامل الإقليم للتصدي لمن يقحم اسمه في ملف الترامي على الملك العمومي بحديقة الحسن الثاني

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة / 

طالب المرصد المغربي لحقوق الانسان ” الفرع المحلي بآسفي ” بفتح تحقيقات عاجلة في التعدي الصارخ على المساحات الخضراء بدعم من عامل إقليم اسفي و مصالح بلدية اسفي كما يدعي صاحب الإستغلال الفاحش و الصارخ للملك العمومي (ع.ح) ؛ والذي يصرح لعامة المواطنين أن السيد عامل الإقليم هو من يحمي هذا البناء العشوائي ويرفض أي قرار يتعلق بهدمه .

حيث تحولت قطعة أرضية عبارة عن مساحة خضراء بحديقة الحسن الثاني ؛ إلى ملك خاص عبارة عن مقهى لفائدة شخص منتفع يستولي على الفضاءات العمومية ويحتلها عنوة و ضدا على القانون ؛ بعد أن تم تفويتها له من طرف الأطراف المسؤولة والمتداخلة في مجال العقار بدراهم رمزية ؛ والتي سجلت مصادرنا تواطؤها المكشوف مع مافيا إستغلال أملاك الدولة التي حصدت الأخضر و اليابس بمدينة اسفي . الأمر الذي أثر بشكل كبير في طموح التنمية الشاملة للمدينة .

وقد تمكن (ع.ح) المقاول و مدير شركة Safi vert   ؛ من الحصول على مساحة أرضية داخل أسوار حديقة الحسن الثاني العمومية بطرق احتيالية ؛ و شيد هناك مقهى “ياسمين” بعد أن  تحصل على رخصة البناء في وقت قياسي جدا وأصبح يتصرف فيها كما أشرنا إليه ؛ من خلال الترامي على الملك العمومي دون حسيب أو رقيب ؛ وذلك بتواطؤ مفضوح مع جهات أخرى.

وبالرغم من إحتجاجات المواطنين المتضررين التي تسلب منهم المساحات الخضراء بإعتبارها متنفسهم الوحيد و لأطفالهم فلاشيء تغير ؛ ليبقى لقوة النفوذ و الزبونية و المحسوبية و أمور أخرى الكلمة الفصل فيما نعيش و نعاين من فوضى و إحتلال للملك العمومي . وهو ما جعل المرصد المغربي لحقوق الانسان ” الفرع المحلي بآسفي ” يوجه أصابع الاتهام ومجموعة من الإنتقادات للجهات المسؤولة عن طريقة التعامل اللامسؤولة مع هذا الملف ؛ والذين سمحوا بزحف البناء  على المساحات الخضراء ؛ وفتحوا الباب مشرعا لأطراف الإستحواذ والإستيلاء على بقع أرضية ومساحات شاسعة بطرق غامضة وبأثمان رمزية أو بدونها . و سيعمل فرع اسفي للمرصد المغربي لحقوق الانسان  على  محاولة مواكبة و رصد الخروقات التي تطال حقوق المواطنين ؛ و التي يأتي على رأسها الحق في السكن اللائق و في الحدائق والمتنزهات ؛ و مؤازرة المواطنين في معاركهم النضالية ضد لوبي إستغلال الأملاك العمومية . 

و قد سبق أن أجمعت العديد من الفعاليات بمدينة اسفي على أن أكبر جريمة ارتكبت في حق حديقة الحسن الثاني ؛ هي تبذير جزء من مساحتها الخضراء ” مجانا ” .

 

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: