اخبار النجوم

معطلو آسفي في معركة : ما لا يأتي بالنضال يأتي بمزيد من النضال

جريدة الأحداث الإلكترونية / بقلم عبد القادر سواوتي /

لمسافة تزيد عن 14 كيلومتر نفذ معطلو و معطلات الجبهة الموحدة لجمعيات المعطلين بآسفي مسيرة نضالية ، انطلقت صبيحة يومه الثلاثاء 23 ماي 2017 من أمام المركب الإجتماعي للمجمع الشريف للفوسفاط و من تم التعريج الى الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك) – Anapec ، لينحدر الجميع مسلكا بعدها تجاه المستشفى الإقليمي بآسفي مستنكرين أمام هذا المرفق الصحي الوضع التطبيبي و الإستشفائي به ، ليكون بعدها الجميع على موعد جوابي يردون به على التواطئ المكشوف من المجلس البلدي للمدينة و الذي غير ما مرة يدافع عن الاختلالات العمرانية و يقونن التفويتات العقارية للمتتفذين بالمدينة ، فيكون إقتحامهم لحديقة الحسن الثاني و للحيز المفوت للمدعو حنان ، كرسالة قوية منهم على سياسات المجلس البلدي و سياسة تفاوت المكاييل بين نفس الملفات المتشابهة ، و إعمال لغة المحاباة و إمتياز الحظوة لأخرين دونا عن غيرهم .

ليتصدر كل هاته الأشكال النضالية جميعا إقدام منتسبي و منتسبات الجبهة الموحدة لجمعيات المعطلين بآسفي ، بإعتراض سبيل إحدى حافلات نقل مستخدمي كيماويات المغرب و التابعة لشركة SOTREC ، قي تصعيد يتماهى و واقع المرحلة الموسوم بالغبن و الحكرة الإجتماعيين ، ليحول تشبت المحتجين بهذا الخيار دون اي تواجه صدامي مع القوات القمعية ، و التي كانت هاته المرة و على غير عادتها توثر إعمال الحكمة و التعقل إلى حد ما من طرف بعض العمداء المركزين ، و إذ يسجل على بعض العناصر الأمنية إجتهادات شخصية بفعل أرعن ضارب في السخط و الحقد الدفين .

و إذ تختتم معركة المحتجين و المحتجات من ذوي المطالب الإجتماعية ، بالشارع العام بحي الزاوية ، معلنين في بيانهم الختامي مضيهم في نضالهم لأجل حقوقهم العادلة و المشروعة ، مع إحتفاظهم بحقهم الدستوري في الإحتجاج ، محملين في ذات الآن القائمين على الشأن المحلي سلطة و منتخبين ما آلت إليه أوضاعهم الإجتماعية ، و منددين بهذا التماطل المكشوف و المفضوح من السلطة المحلية لتبقى رسالتهم الى مؤسسة العامل و الى شخصه رأسا بأن الاستمرار في نهج سياسات أسلافه من أمثال الواليين بنذهيبة و البجيوي فحتما ستكون نتائجها كارثية ، و لن يطفو منها إلى السطح إلا ما ينذر بتفجير الوضع الإجتماعي بالمدينة.

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: