الأربعاء, أكتوبر 21, 2020
اخبار النجوم

صرخة مواطن من آسفي مهدد بالشارع بعد إفراغه من بيته

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة / 

بهواءها’ هو العنوان الأبرز في قضية الاحتيال التي وقع في شراكها الشاب عثمان السميلي. الذي يمتلك منزلا بمدينة آسفي سلب منه وحكم عليه بالإفراغ الذي سيدخل قيد التنفيذ يوم 04-5-2017.
لكم أن تتخيلوا المعاناة المريرة التي يتجرعها هذا الشاب وعائلته، الذي صدم بقرار إفراغه من بيته الذي اقتنى ملكيته بعدما تحايل عليه وعلى القانون جاره السابق المدعو “مبارك دحماني”. وذلك بعد أن اقتنى شقة في الطابق الواقع أسفل البيت المهدد بالإفراغ.
وقد قام مبارك بتواطؤ مع العادل أحمد العسال الموجود حاليا رهن الاعتقال بالسجن المحلي بآسفي لقضايا احتيال أخرى، حين دون في اللفيف العدلي “شقـة بهواءها” رغم أن هوائها به شقة الضحية. حيث عمدوا على إخفاء الحقائق وتزوير المعطيات الخاصة بالسكن.
كما شرع مبارك بالتصريح لمعارفه أنه في حال اعتقاله سيقتاد معه إلى السجن أربعة قضاة. وهو ما يبرز الكمين الذي وقع في شراكه عثمان.
وكان الضحية قد قدم شكاية بالزور وتغيير الحقائق وإخفاءها والتملك بدون حق إلى السيد الوكيل العام لدى ابتدائية آسفي، ملتمسا فتح تحقيق والاستماع إلى الأضناء المشاركين في عملية النصب، وكان مآلها سلة المهملات. كما رفع لوكيل الملك لدى استئنافية آسفي نفس الشكاية ولا مجيب حتى الآن. لم يقف عثمان مكتوف الأيدي، فطرق باب مؤسسة الوسيط والمجلس الوطني لحقوق الانسان بالرباط لكن دون جدوى. كما رفع سقف التظلم إلى وزير العدل منتظرا إنصافا في دولة الحق والقانون، وهو الشيء الذي لم يتحقق حتى الآن.
كما يقال لا يضيع حق ورائه طالب، فقد اعترف صاحب العقار السابق المدعو أحمد التلواني ببيعه البيت لمبارك بدون هواء. ما يثبت سمسرة القضية.
للحديث بقية مع ذكر الأسماء المتورطة في القضية، وكل الوثائق الدامغة تجدونها أسفل المقال.

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: