اخبار النجوم

دار السلطان المعلمة الآثرية التاريخية التي يتآكلها الإهمال في صمت على مرأى الجميع

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة / 

تعتبر دار السلطان بمدينة اسفي من أهم المعالم الأثرية القيمة بالمغرب ؛ بإعتبار هذه المعلمة شهدت على العديد من الأحداث التاريخية ؛ إلا أنه قد يغيب تماما عن إهتمامات العديد من المواطنين أن دار السلطان من بقايا آثار الدولة الموحدية . و قد عرفت عدة تغييرات في العهد البرتغالي وعهد الدولة العلوية .

 شيدت دار السلطان على ربوة عالية تشرف على جميع واجهات المدينة ؛ و تضم البرج الكبير وقصر الباهية الذي يحتوي على غرفتين للملك سيدي محمد بن عبد الله العلوي ؛ و بالنظر إلى مرافق دار السلطان ؛ فإن حالتها العامة بدأت تدعو للقلق ؛ جراء ما وصلت إليه من تدن و من هشاشة ؛ و تصدعات و شقوق بقمة وجوانب هذه المعلمة التاريخية التي بدأت الرطوبة تتسبب في تفكك جدرانه . الأمر الذي يطرح أهمية التحرك العاجل لصيانة هاته المعلمة الأثرية باسفي ؛ و إنتشالها من مغبة الإهمال  ؛ داعين من الوزارة الوصية و السلطات المحلية إلى ضرورة التحرك الجدي لتفقد هذه المعلمة التاريخية التي تعتبر رمزا تاريخيا للمدينة ؛ مع ضرورة البدء في ترميم مرافق قصر الباهية على الفور لتفادي انهياره خلال السنوات المقبلة ؛ قس على ذلك ما تعرض له قصر البحر ؛ و معالم و رموز كثيرة ؛ تشير إلى الحضور القوي لمدينة اسفي تاريخيا.

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: