الثلاثاء, مارس 9, 2021
الأحداث الوطنية

خطير: الباحث المعلوماتي زكرياء العلوي يحذر السلطة من إستعمال الهواتف الذكية

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

IMG-20170114-WA0004

حذر الباحث في الامن المعلوماتي زكرياء العلوي من استخدام الهواتف الذكية في أماكن العمل خصوصا من طرف الروؤساء والشخصيات المهمة في المجال الأمني أو التابعين لوزارة الدخلية من عمال صاحب الجلالة أو أصحاب المصالح في الوزارات او العمالات أو التابعيين لهم.
ويقول زكرياء إن الهواتف الذكية هي عبارة عن وسيلة للتواصل فعلا وتسهيل العديد من المأموريات لكن قد تعود بالسلب إن تم استهدافك أو تتبع خطواتك فقد تهدد أمن وسلامة الدولة . حيث أنها أصبحت حاليا سلاحا فتاك في حروب العصابات وفي أيدي الإرهابيين خصوصا في وقتنا الراهن قد أعطيت الانطلاقة الفعلية للحروب الاليكترونية بين الدول , لهذا لا يجب على بلدنا الحبيب الإستهانة بهذه الامور وتوخي كل الحذر من هذه الناحية , وهنا أطلب من كل شخص في المغرب بعدم تثبييت تطبيق NumberBook أو التطبيقات المشابهة لمذى خطورتهم فقد تكشف مهمات لشخصيات في أماكن حساسة, كما أطلب من المغرب فرض عقوبة انتهاك الخصوصية الفردية على مثل هذه التطبيقات وجعلها بالطلب ليس بالعشوائية أي حينما أبحث عن اسم لرقم أو رقم لأجد اسم صاحبه علي أن أطلبه منه كما هي مفروضة على هذه التطبيقات في الدول الغربية بحيث إذا بحثت عن رقم لشخص في أروبا تجد أنه عليك أن تطلب موافقته وهنا تكمن المفارقة .
وأوضح زكرياء مؤكدا على عدم فتح حسابات التواصل الاجتيماعي أو الايميلات بالارقام الرسمية او الاسماء الشخصية . يقول إذا أردتم فتح حسابات اشترو رقما خاص وقمو بتفعيل الحسابات الاليكترونية به ولا تشاركوه مع أحد سواكم .
الكل سيقول لمذا أحذر من هذه التطبيقات بالتحديد ؟ بكل بساطة لأنها هي الطعم الذي قد يؤدي إلى اختراقك ومن ثم إختراق المؤسسة التي تشتغل فيها ومن الموؤسسة إختراق الوزارة التابع لها أنت . فهذه التطبيقات مفتاح الهندسة الاجتماعية وجمع البينات .
وقد أصبحت الهواتف الذكية سرطان اليكتروني فتاك في جيب الجميع وقد يكون هو نقطة الضعف التي تفتك الشعوب الغير الواعية والمهتمة بمثل هذه الامور “حيث سابقا كان إذا أردت أن أتجسس على مكالاماتك علي أن أسافر لدولتك ومن ثم إختراق base the station وفك شفرات msi التابعة لنظام gsm الذي تعتمده “أما الان “كل ما علي فعله هو أن أرسل لك رسالة في الواتساب وتجيبني , فأفتح منفذا في هاتفك وها أنا معك صوتا وصورة ما دمت متصل وحتى إن لم تكن متصل يتم تخزين كل الحركات التي تقوم بها وحين اتصالك ترسل للمهاجم أي أصبحت معك واحد “.

حاوره : ابراهيم ايت الحنا

IMG-20170114-WA0005

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: