الثلاثاء, أكتوبر 20, 2020
اخبار النجوم

بيان حقيقة حول تداعيات حادث الشغل الذي تعرض له أحد عمال شركة سيطا بمدينة اسفي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

screenshot_2016-10-19-22-31-06

توصلت جريدة الأحداث الإلكترونية ببيان حقيقة  على خلفية التصريحات التي جاءت على لسان المدعو التشيفرات أنوار على “موقعين إلكترونيين محليين بآسفي”؛ والذي صرح من خلال شريط مسجل أنه تعرض لحادثة شغل ب”شركة سيطا” بالمطرح البلدي لمدينة اسفي .

 وفيما يلي نص بيان الحقيقة كما هو:

لجتة الصحة والسلامة

آسغي في، 19 أكتوبر 2016

بيان حقيقة.

 بادئ ذي بدء وردا على التصريحات التي جاءت على لسان المدعو التشيفرات أنوار على “موقعين إلكترونيين محليين بآسفي”، والذي يعمل بشركة سيطا آسفي بمطرح البلدي لمدة 6 سنوات والذي يدعي من خلاله رفض مدير الشركة استقباله رفقة مفوض قضائي ورفض تَسَلُّم شهادة طبية يزعم من خلالها تعرضه لحادث شغل نود أن نشير:

أنه ابتداء من يوم :04/10/2016 تغيب المعني بالأمرمدة 7 أيام دون علم الإدارة أوإذن منها أوحتى إدلائه بمبرر تغيبه عن العمل.وفي اليوم الموالي جاء صحبة المفوض القضائي حيث لم يكن المدير موجودا بمقر الشركة وقامت باستقبالهما كاتبة المدير في مكتبها. وبعدها استقبله المدير بمكتبه صحبة المفوض ليخبره أنه كان مريضا ولم يستطع الحضور، مدعيا أن السبب هو تعرضه لحادث في مكان عمله بالمطرح.حيث رد عليه المدير بأن مثل هذا الادلاء يجب أن تطلع عليها لجنة الصحة والسلامة في حينها ومكان وقوع الحادث حيث يقوم أعضاء اللجنة بتتبع الحالة والقيام باللازم إداريا وطبيا واجتماعيا.

ثم بعد ذلك في يوم 14/10/2016 جاء المعني بالأمرصحبة المفوض إلى مقر الشركة حيث استقبلهما المدير في مكتبه حيث تقدم بشهادة طبية يدعي فيها تعرضه لحادث شغل.ورفض المدير تسلم الشهادة حيث بين له أن الإدلاء بالشهادة الطبية يكون في الآجال القانونية ووفق مسطرة حوادث الشغل.

نود أن نسجل ملاحظتنا إلى أن الشخص المعني بالأمر قد سبق أن أفصح عن نيته عدم الاستمرار في العمل الذي كان يزاوله في مطرح البلدي أمام بعض عُمال الشركة وأطرها مرارا قبل هذه النازلة وطلب من المدير دراسة إمكانية إسناد مهمة مختلفة بدل تلك التي كان يقوم بها.

كما لاحظ المسؤولون عن الآليات وتتبع الأشغال تعرض مختلف آليات الشركة التي يشرف عليها المشتكي لأعطال متكررة مما أثار التساؤلات والشكوك حول سبب تلك الأعطال الطارئة والمفاجئة.

كما أنه وبمجرد تغيبهعن العمل تأكد جليا أن الجرافةالتي يعمل بهاقد تسبب عمدا بتخريب بعض أجهزتهاالميكانيكية مما تطلب تدخل التقنيين أياما عديدة وكذا مصاريف كثيرة، ناهيك عن عرقلة سيرورة العمل داخل المطرح البلدي. مما سبب في مشكل بيئي للساكنة المجاورة عكس ما جاء على لسانه أنه غيور على المدينة ليضلل بذلك الرأي العام.

وفي الأخير نود أن نشير إلى أن كل ما جاء على لسان المعني بالأمر من افتراءات تلقاها جميع العمال والأطر بصدمة كبيرة حيث أنه لم يسبق لها مثيل داخل الشركة التي تضع سلامة العامل في أولى اهتماماتها، وأن جميع حوادث الشغل التي تعرض لها بعض العاملات والعمال منذ بداية انطلاق الشركة تم التدخل فيها بإيجابية لصالح العمال وكانت الغاية الأساسية من افتعال هاته الحادثة هو عرقلة العمل وابتزاز الشركة من أجل الحصول على تعويضات غير مشروعة.

 

إمضاء :لجنة الصحة والسلامة

screenshot_2016-10-19-22-31-06

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: