الإثنين, أكتوبر 19, 2020
اخبار النجوم

الصحة النفسية للطفل المغربي

جريدة الأحداث الإلكترونية/ بقلم نجاة بلالي

imagesa

أصبحت دراسات الصحة النفسية للطفل المغربي أحد أهم مجالات علم النفس التي تهتم بدراسة الطفولة و توازن الطفل السلوكي ،النفسي ،الإدراكي و الانفعالي . فأطفال المغرب اليوم في حاجة إلى برامج للتنمية و حماية فعالة لأنهم غالبا معرضون لأخطار أو هم فعلا ضحايا لعنف او ممارسات لا أخلاقية و التي تنتج لنا أنماط مختلفة من الأطفال:

  • أطفال  في ظروف إجتماعية عادية ولكن يواجهون مستويات من الإهمال التربوي و النفسي.
  • أطفال مرضى بأمراض مزمنة أو ذوو إعاقات وراثية أو مكتسبة.
  • أطفال لآباء غير مسؤولين أو غير مؤهلين نفسياً أو مادياً لرعايتهم.
  • أطفال ضحايا العنف الأسري و الطلاق.
  • أطفال أيتام أو مجهولو النسب.
  • أطفال ضحايا التحرش الجنسي .

و حسب مبادئ التحليل النفسي فتطور الشخصية الإنسانية يتأثر بكل من البنية الوراثية و أحداث الطفولة المبكرة.لذا  فمرور الطفل بحدث أو أزمة في مراحل نموه الأولى و قبل أن يصبح قادراً على التكيف النفسي و الاجتماعي  يؤدي إلى التأثير بشكل مباشر على السلامة النفسية لهذا الطفل وعليه فإنه بات من الضروري صب الاهتمام على الطفل و على صحته النفسية و العقلية حيث أن نسبة قليلة منهم يتلقون الرعاية الواجبة  في حين أن الغالبية لا يستفيدون منها .

فبرامج الصحة النفسية للطفل تهدف إلى دراسة حالات الأطفال الذين تعرضوا لظروف صعبة و إعادة تأهيلهم  للمسار السوي الملائم للمرحلة العمرية.

  • بعض النصائح للمهتمين بشؤون الأطفال لمساعدتهم لتجاوز بعض الأزمات :
  • الإنصات إليه و التقرب منه.
  • الاهتمام به من جميع الزوايا.
  • أن يشعر بالأمن و الامان
  • أن يكتسب الثقة .
  • الرفع من درجة تقبله :الاجتماعي، الإقتصادي، الصحي 
  • الإيمان بقدراته .
  • العفو عنه إذا أخطأ .
  • أن ينال الحب اللازم.
  • أن يلقى الدعم و المساندة .
  • أن يكتسب الثقة .
  • تفهم عقله و أفكاره .
  • أن يحصل على التقدير الذاتي .

نجاة بلالي:

استاذة مستشارة تربوية و طالبة باحثة بسلك الماستر بيداغوجيا سياقات المركبة المغربية

14569184_908028959302936_1551171127_n

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: