الأربعاء, يناير 20, 2021
الأحداث TVالأحداث الوطنية

“الأحداث” ترصد أوجاع الصيادين بالمناطق الداخلية ( السدود و البحيرات )

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة

يتوفر بلدنا المغرب على مؤهلات طبيعية وثروة سمكية هائلة؛ حيث تتواجد به عدة مصايد المياه الداخلية عبارة عن ضايات و سدود و بحيرات طبيعية متعددة ؛ تعتبر مجالا خصبا لعيش أنواع كثيرة من الأسماك ؛ مما يجعل منها فضاء مناسبا للعديد من هواة الصيد  ؛ وذلك بعد قيامهم  بكل الترتيبات التي تتطلبها هذه الرياضة المعروفة بكثرة في منطقة الأطلس المتوسط ؛ حيث تصدر المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر سنويا قرارا لتنظيم موسم الصيد بالمنطقة؛ ومختلف أنواع الأسماك المسموح باصطيادها وكذا الإجراءات الواجب احترامها في الصيد، وعدد وحجم مختلف أنواع الأسماك، والغرامات المترتبة عن كل إخلال بالقانون ؛ ولكن كل هذا يبقى حبرا على ورق ؛ حيث يشتكي عدد من الصيادين الناشطين على مستوى السدود الوطنية والمسطحات المائية من مشاكل عديدة وحتى الأن لم تجد لها حلا.. أهمها غياب الرقابة علي بعض الصيادين الغير الشرعيين الذين  ليست لديهم رخصة صيد ولا يشعرون بأدني مسؤولية ؛ حيث يقومون بالصيد الجائر وبطرق محرمة قانونيا ؛ مما أصبح يهدد بشكل كبير مستقبل الثروة السمكية المتواجدة بهاته السدود و البحيرات ؛و يساهم وبشكل سلبي في إستنزاف المخزون السمكي .

ومن بين المشاكل أيضا التي يعاني منها الصيادون بالمناطق الداخلية ؛ إرتفاع معدلات تلوث بعض البحيرات و التغيرات البيئية مما أدى لإنخفاض ملوحة بعض مياهها ؛ وبالتالي تناقص الأسماك وإصابتها ببعض الأمراض .

إذن هناك العديد من المشاكل التي تخص صيادو المسطحات المائية كالسدود و البحيرات المتواجدة بربوع مملكتنا المغربية؛ لتبقى أصابع الإتهام موجهة للمندوبية السامية للمياه والغابات من أجل النهوض بهذا القطاع لحماية وتوفير حقوق الصيادين وعشاق هذه الهواية ومصالحهم في الصيد المعقلن و الإحترافي.

img-20161015-wa0010

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: