اخبار النجوم

اسفي/ تفاعل إيجابي مع وكيل لائحة «الميزان» بمواقع التواصل الإجتماعي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

13010879_599533566880393_344835263951060474_n

 مع بداية إنطلاق الحملة الانتخابية بإقليم اسفي والذي تتنافس على 6 مقاعد برلمانية 18 لائحة انتخابية. ومن المفترض أن يرفع المرشحون من إيقاع تواصلهم من أجل إقناع الناخبين، على أمل الظفر بأكبر عدد من أصواتهم. ويتطلع المتنافسون باستمالة الناخبين والفوز بأكبر عدد من الأصوات لضمان الوصول إلى قبة البرلمان.

وتبقى اللوائح الأوفر حظا والأكثر شعبية من بين 18 لائحة هي لوائح. حزب الميزان لوكيلها هشام سعنان. ولائحة حزب الأصالة والمعاصرة لوكيلها محمد كاريم. ولائحة حزب العدالة والتنمية لوكيلها ادريس الثمري. ولائحة حزب الإتحاد الدستوري لوكيلها فيصل الزرهوني. ولائحة حزب الإتحاد الإشتراكي لوكيلها مبارك الفارسي .فيما تبقى باقي اللوائح خارج لعبة المنافسة على المقعد البرلماني .ودخول البعض كان فقط لملئ اللائحة الحزبية فقط. 

 المقاول الشاب هشام سعنان وكيل لائحة حزب الميزان يبقى الأوفر حظا للفوز بمقعد نيابي ؛ حيث ينطلق من مدينته اسفي بقاعدة انتخابية كبيرة ؛زد على ذلك توفره على دعم من عدة جماعات قروية ؛ وقد عرف هشام سعنان كرجل سياسي ضمن صفوف حزب الإستقلال؛ وهو  يعي جيدا حجم الإكراهات التي يعاني منها إقليم اسفي ؛ وذلك حسب رؤيته التي ترتكز في بعدها الشمولي على الإلتزامات التي يتعهد بها حزب الإستقلال من خلال برنامجه الانتخابي، والذي يعد تعاقدا سياسيا مع المواطنين من أجل مجتمع العدالة الاجتماعية و تعاقد من أجل الكرامة. ومن أجل هذا الهدف؛ يحث هشام الناخبين على المشاركة بكثافة ووضع ثقتهم في مرشحي لائحة «الميزان». كما أن رؤيتة ؛ ترتكز على مقاربته التنموية لإقليم اسفي.

وبخصوص الطريقة التي يعتمدها في حملته الانتخابية، ذكر هشام سعنان في تصريح لجريدة الأحداث الإلكترونية، أن تواصله مع الناخبين والناخبات بالدوائر الانتخابية بإقليم اسفي لم يكن وليد هذه اللحظة الانتخابية، بل يمتد لسنوات، وأن صلته بالمواطنين لم تنقطع يوما، وبالتالي فالحملة الانتخابية، بحسبه، هي تتويج لهذا المسار التواصلي والنضالي الذي راكمه في حزب الإستقلال.
وأوضح وكيل لائحة «الميزان» ؛ أن الحملة التي سيقوم بها بمعية باقي مرشحي اللائحة ومناضلي ومناضلات حزب الإستقلال،ستكون حملة نظيفة تحترم ذكاء الناخبين والناخبات، مشيرا إلى أنها منذ إنطلاقتها اليوم خلفت ردود أفعال إيجابية وانطباعا جيدا لدى الناخبين وسكان الدائرة المحلية، وذلك اعتبارا لمستواها الراقي في التواصل وفي الإقناع، وأيضا كونها تقدم وجها جديدا لتمثيل الدائرة في المؤسسة التشريعية، وذلك بغاية تجديد النخب والقطع مع مناهضي التغيير الذين يصرون على الاستمرار في إفساد العملية الانتخابية، في تحد سافر لكل القوانين ولإرادة المغاربة في التغيير.

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: