الأربعاء, نوفمبر 25, 2020
اخبار النجوم

اسفي: أغنام ترعى في مكبات النفايات دون حسيب أو رقيب

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

20160921_081733

هي‮ مشاهد تتكرر‮ يوميا،‮ وعشرات من رؤوس الأغنام تتهافت على أكياس القمامة والأزبال بمطرح النفايات بمدينة اسفي ؛حيث تتجه إليه مباشرة كلما أطلقها أصحابها للرعي،‮ وكأنها متجهة إلى إحدى المروج الخضراء في‮ مشهد مقزز.

جريدة الأحداث الإلكترونية انتقلت إلى عين المكان وعاينت حجم الخطورة التي يشكلها الرعي في النفايات المنزلية ؛ والتقت عددا من قطعان المواشي لأصحابها القاطنين بأطراف المدينة و ضواحيها؛ ربما تكون الصورة طبيعية وعادية؛ طبعا مادام أن هذه المروج غير متوفرة في اسفي بعد تراجع مساحات الرعي بالمنطقة بفعل زحف البناء،فانه من المفترض على الأقل اختيار المساحات التي تتوفر بها بعض الأعشاب أو الشجيرات، الصالحة لتتناولها الأغنام، مادام أن العشب هو غذائها الرئيسي، مع ذلك يبدو أن بعض مربي الأغنام، قد حولوا ماشيتهم إلى أكلة لكل شيء، بإطلاقهم لها في مكبات القمامة ومفارغ النفايات، يقلبون فيها منذ ساعات الصبح الباكر والى غاية ساعات المساء، الغريب أيضا أن نفس المواشي يتم عرضها للبيع خلال المناسبات المختلفة أو مواسم الأعياد وغيرها، هذا دون أن ينتبه الكثيرون إلى المخاطر المحدقة بهم من وراء هذه المواشي، بالنظر إلى التغذية غير الصحية وغير السليمة التي نشأت عليها، وما يمكن أن تسببه لهم من أمراض كثيرة وخطيرة.و تشير أغلب الدراسات إلى أن لحوم وألبان الماشية التي تتغذى على الفضلات تحمل أمراضا وفيروسات خطيرة قد تتسبب في الإصابة بالأورام في مرحلة لاحقة إذا لم تتمكن الأمعاء من التعامل معها بصورة جيدة، كما أنها تحمل بين أنسجتها ميكروبات وديدان دقيقة جدا تتحول عند تخمرها بالمعدة إلى أمراض تدمر المعدة والقولون، كما أنها يمكن أن تنقل أكثر من 200 مرض تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، وقد تنتهي بفقدانه لحياته،لأن الحيوانات التي تعيش في ظروف بيئية غير ملائمة لتربيتها مثل المنازل الضيقة في الأحياء السكنية وخصوصاً التي ترعى بين أكياس القمامة دائماً ما تكون عرضة للإصابة بسوء التغذية وبالتالي لن تكون هناك أية قيمة غذائية للحومها ناهيك عن كونها أيضا عرضة للإصابة بالكثير من الإمراض ونقلها إلى الإنسان إما عن طريق التعايش معها في نفس الأماكن أو عن طريق تناول لحومها.

20160921_081734

ومن أجل تجنب هذه الظاهرة الغير صحية؛ ندعوا كل المسؤولين بمدينة اسفي إدراج هذا الملف ضمن الملفات ذات الأولوية في جدول إهتمام الهيئات المنتخبة وإلى ضرورة التعجيل بإغلاق مطرح النفايات الذي اصبح متواجد وسط المدينة ومحاط بتكثل سكاني كبير وفتح المطرح الجديد وفق معايير السلامة وحماية البيئة طبقا للتشريعات الوطنية والدولية ذات الصلة.

20160921_081736

20160921_081737

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: