الأربعاء, يناير 27, 2021
اخبار النجوم

اسفي تستحق الأفضل؛ فهل من مرسول للخير يساهم في إيصال معاناتنا إلى الملك أعز الله؟

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

asafi-n

تستعد مدينة اسفي مثلها مثل باقي المدن المغربية للإنتخابات التشريعية المقررة  يوم 7 أكتوبر المقبل وسط تساؤلات ساكنة الإقليم عن ما يميز الانتخابات الحالية عن سابقتها؛ حيث أثرت الأزمات المعيشية والبيئية منذ سنوات على أهل مدينة اسفي ؛ كأزمة النفايات ورداءة الخدمات وعدم جلب الإستثمارات إليها و عدم وضع خطط تنموية لها مما يمنع من شبابها من المشاركة في الحياة العملية .

أيها المسؤول ويا مستشار ؛ أيها البرلماني والحقوقي ؛ يا مجتمع مدني و يا إعلامي …………………

والله مدينتنا اسفي تستحق الأفضل، ولن يرحمنا التاريخ على إهمالنا لمسقط رأسنا، عيب وخجل أن نقبل على تكون مدينتنا التي فيها نشأنا وترعرعنا ؛ حاوية نفايات، شوارعها مدمرة بنسبة 70 % بدلاً من تحويل وسطها القديم الى أماكن ذات جذب سياحي ؛ فالمدينة فيها من أماكن الجذب السياحي ما يجعل منها كنزاً من الذهب الخالص، ولو تم استغلال بعض الأماكن السياحية لوفرت على الدولة مئات وآلاف فرص العمل للشباب العاطلين ؛ فكنا نأمل أن تكون منطقة سيدي بوزيد سياحية بكل إمتياز من خلال تشييد فنادق و مطاعم و مقاهي فاخرة على جنباتها ولكن للأسف خدام الدولة لم يتركوا شبرا واحدا هناك بعدما قاموا بإقتسام وتوزيع الأراضي فيما بينهم بأثمنة محتشمة ليشيدوا فيلاتهم المطلة على الجمال الطبيعي الذي صوره الخالق لهذه المدينة الجميلة.  
نتمنى أن تمتلك مدينتنا مشاريع إنمائية وبرامج تحمل أفكارا جديدة قابلة للتنفيذ، بحيث تكون مفصلة وواضحة للمواطن ؛ وأن يكون هناك أيضاً منهجية لمراقبة تنفيذ هذه المشاريع ؛ و أن تكون هناك خارطة طريق لبناء اسفي حاضرة المحيط بشكل عام لإنقاذها من المشاكل التي تعصف بها كالنفايات والطرق و الصحة أوغيرها ؛ يجب إعادة الإعتبار لثروتنا السمكية من خلال النظر في معامل التصبير التي اصبح عدد منها عبارة عن أثار تشهد عن تاريخ عاصمة السردين .
فإذا كانت زيارات صاحب الجلالة إلى المدن والقرى الصغيرة قد ساهمت في إخراج هذه الأخيرة من الظلمات و اليأس إلى أمل أضاء الطريق نحو سكانها …فهل لنا بزيارة تهتز بها مدينتنا فرحا وبشرى بقدوم  صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده  .

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: