الأحداث TV

زيرو تلوث بمدينتي // تنديد وتحذيرات خلال يوم دراسي حول البيئة بمدينة اسفي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

نظمت الجمعية المغربية للإستدامة البيئية بشراكة مع المرصد الوطني للإيكولوجيا والتنمية المستدامة بالمغرب و إفريقيا ؛ و بتنسيق وشراكة مع جمعية الإتحاد المغربي للصحافة والإعلام فرع اسفي و جمعية دار الطالبة الجامعية سيدي بوزيد و جمعية الوفاق لتنمية عين دراق وكذلك جمعية بغيث بلادي للتنمية الإجتماعية و حماية البيئة ؛ يوم أمس الجمعة 29 يوليوز 2016 بالخزانة الجهوية بمدينة اسفي ؛ ندوة علمية دراسية لمناقشة موضوع تشخيص الوضع البيئي الحالي لإقليم اسفي وذلك تحت شعار “البيئة مسؤولية و سلوك”.

20160729_124659

وقد شارك في هذا اليوم الدراسي كل من رئيس المجلس البلدي لمدينة اسفي و مجموعة من الفاعلين الجمعويين و الحقوقيين وكذا عدد من الطلبة الباحثين  بالمعاهد و الجامعات ؛ بالإضافة إلى الجسم الصحفي المتمثل في جمعية الإتحاد المغربي للصحافة والإعلام فرع اسفي، وعدد من الضيوف الكرام القادمون من مدن اخرى كالدار البيضاء و الرباط و الجديدة و من الأقاليم الصحراوية الذين أغنوا هذه التظاهرة البيئية بمداخلات علمية قيمة عن الوضع البيئي بإقليم اسفي الذي ينذر بمستقبل مقلق يهدد الموارد الطبيعية و حياة الساكنة خاصة أن المدينة أصبحت محاطة  من كل جوانبها بمجموعة من المعامل الصناعية كالمركب الكيماوي OCP و معمل اسمنت المغرب و مشروع المحطة الحرارية و معمل لافارج ؛ و التي تخلف ملوثات كيماوية ونفايات خطيرة على البلاد والعباد، وكذا بمنظومة البنية التحتية لمدينة اسفي ذات الموارد الطبيعية الهشة والمحدودة وجد الحساسة من جراء التأثيرات المناخية القاسية وكذا البشرية العشوائية. وقد عرف هذه التظاهرة تنظيم يومين دراسين 29 و 30 يوليوز  حيث كانت جلسة اليوم الأول علمية و تحليلية متنوعة لمشكل التلوث بمدينة اسفي ؛ فيما خصص اليوم الثاني للإطلاع وزيارة الأماكن السوداء السالفة الذكر من أجل أخد صور و فيديوهات لها بهدف الخروج بتوصيات و تقارير للمسؤولين عن الشأن الوطني و الإقليمي و المحلي لمدينة اسفي خصوصا و أن المغرب مقبل على تنظيم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 22) بجهة مراكش اسفي ؛ بحيث تمنى الجميع ان يكون مؤتمر أفعال وليس أقوال .

DSC_2861DSC_2862

 وقد افتتحت الجلسة الأولى بمداخلة رئيس المجلس البلدي لمدينة اسفي السيد عبد الجليل البداوي، والذي أبرز من خلالها الوضعية البيئية بالمغرب التي أضحت تعرف خللا واضحا في توازناتها البيئية بجل ربوع المملكة، كما وقف عند مجموعة المشاريع المبرمجة و المهيكلة لتأهيل المجال البيئي بمدينة اسفي؛ مركزا على ضرورة تظافر كل الجهود من طرف جميع الفاعلين من أجل المساهمة في بيئة نظيفة بالإقليم. 

أردفتها مداخلة مدير الملتقى ونائب رئيس المرصد الوطني للإيكولوجيا والتنمية المستدامة بالمغرب و إفريقيا السيد رضوان كرماط  حول أهمية الإعلام في حماية البيئة بمدينة اسفي،من أجل تشخيص واقع الحالة البيئية بالمدينة. من خلال تأثير المعامل الصناعية و الكيماوية على المنظومة البيئية و على صحة الانسان المسفيوي، وكذلك ابرز بعض مظاهر التلوث المائي الذي أثر بشكل كبير على الثروة السمكية جراء إفراغ كميات جد جد كبيرة من المياه الملوثة بسواحل مدينة اسفي خصوصا بمنطقة المركب الكيماوي للفوسفاط كما تطرق (رضوان كرماط) إلى تقديم تجربته الصحفية في الدفاع عن البيئة من خلال تقديم شريط قصير للقناة الأولى المغربية والتي تطرقت لمشكل التلوث بسواحل اسفي من خلال برنامج 45 دقيقة .

 FB_IMG_1467110880805FB_IMG_1467110878339

وتطرقت مداخلة  الأخت رقية الصحيح بصفتها نائبة رئيس المرصد عن الوضع البيئي والصحي بمدينة اسفي بسبب تأثيرات الأنشطة الصناعية الملوثة،وقد بينت من خلال مداخلتها على أن هناك ارتباط وثيق بين الأنشطة الصناعية وبين التدهور البيئي والتأثير الخطير على صحة الساكنة المتواجدة بالقرب من المراكز الصناعية.

وقد عرفت هذه الجلسة نقاشا مستفيضا حول الوضعية البيئية  بمدينة اسفي، حيث ساهم العديد من الفاعلين الحقوقيين و الجمعويين  و الطلبة الباحثين بمداخلات قيمة أكاديمية مقتبسة من دراسات ميدانية همت الوضعية البيئية و الصحية بمدينة اسفي التي أضحت تعرف خللا واضحا على مستوى نظمها البيئية وتوازناتها الإيكولوجية، وذلك بسبب المعامل و المصانع المحيطة بها ؛ حيث عبر كل المتدخلين بطريقة تعبر عن حرقتهم و غيرتهم  و دفاعهم عن الوضع البيئي بمدينة اسفي الذي يزداد تدهورا في ضل محدودية تدخل الجهات الوصية وغياب الثقافة البيئية، ما يستدعى تدخلا ناجعا يعمل على تفعيل القوانين والمواثيق البيئية التي تهم قانون الساحل، قانون الماء ثم قانون مكافحة ثلوث الهواء.

وقد اختتم مسير هذه الجلسة و رئيس الجمعية المغربية للإستدامة البيئية  بكلمة شكرا لجميع المتدخلين والمشاركين المساهمين في إنجاح هذه التظاهرة العلمية، وعبر فيها عن مدى امتنانه وافتخاره بكل الغيورين للدفاع عن البيئة والعيش السليم راجيا أن يساهم كل من موقعه في تحسيس العباد لإصلاح بيئة البلاد.

DSC_2873

DSC_2887

DSC_2885

DSC_2891

DSC_2893

IMG-20160729-WA0190

DSC_2896

IMG-20160730-WA0008

FB_IMG_1467110883124

FB_IMG_1467110885523

FB_IMG_1467714344674

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: