اخبار النجوم

بالصور منطقة واد الشعبة باسفي تحتاج إلى لمسة تجميل

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

 

تعتبر منطقة الشعبة أو واد الشعبة بمدينة اسفي من المناظر و الصور السلبية التي أصبحت تؤثت و تشوه منظرية و جمالية هاته المدينة العتيقة في القدم ؛ والسبب راجع للتجمعات الصفيحية المنتشرة على جنبات هذا الوادي والتي أصبح يتخد منها سكن للحيوانات و الذواب التي بدورها تقتات على بقايا الأزبال ( نخالة ) لتكون وجهتها في الأخير اسواق الإقليم في شكل خرفان و أبقار حلوب لتستقر بموائد المستهلك .

 السؤال المطروح : أين هو مشروع القضاء على دور الصفيح و جمالية المدينة ؟ أين هي لجن التعمير و التتبع التي يعاد إليها مراقبة الإختلالات العشوائية ؟ ويبقى كذلك الإشارة إلى مشروع تحويل الأفرنة التقليدية بمنطقة الشعبة و التي بدورها تتسبب بكارثة بيئية جراء حرق إطارات العجلات و مخلفات النفايات المجهولة المصير التي تستعمل في المنتوج الخزفي فبالرغم من شكايات الساكنة المجاورة للمنطقة والتي أصبحت متضررة بشكل كبير من هاته الآفة البيئية الخطيرة المترتبة في إنبعات الأدخنة السامة ؛ ورغم العرائض التي وجهت للمجالس السابقة من طرف هؤلاء سكان حي درب مولاي الحسن واعزيب الزموري . ضل الحال كما هو عليه ؛ ليبقى الأمل معقود على المجلس الحالي خصوصا والمغرب مقبل على التظاهرة العالمية كوب 22 للتغيرات المناخية .

وللإشارة فإن مشروع تأهيل واد الشعبة وجعله متنفسا و فضاءا أخضر قد إنطلق في عهد العامل ” محسن التراب ” وتبقى المتواجدة في عين المكان خير شاهد على هذا المشروع الموقوف التنفيد لأسباب لا يعرفها إلا أصحاب القرار.

DSC_1959

DSC_1963

DSC_1967                           DSC_1965

DSC_1961                           DSC_1971

DSC_1975                           DSC_1969

DSC_1981                           DSC_1972

DSC_1983                           DSC_1977

DSC_1985                           DSC_1962

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: