الأربعاء, يناير 27, 2021
اخبار النجوم

خاص عن المحطة الطرقية للمسافرين بمدينة اسفي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

29940

أحدثت المحطة الطرقية لمدينة اسفي سنة 1981، كشركة يبلغ رأسمالها 2.500.000.00 درهم، ساهمت فيه تناسقية النقل بإقليم آسفي، التي تضم المهنيين العاملين في هذا القطاع، بنسبة 40 في المائة، والمكتب الوطني للنقل بنسبة 20 في المائة، والمجلس البلدي بنسبة 40 في المائة، وهي عبارة عن مساهمة عينية تتمثل في التبرع ببناية وقطعة أرضية مساحتها 9390 مترا مربعا، علما بأن المحطة تستغل 12.697 مترا مربعا، أي بزيادة مساحة تقدر بـ3307 أمتار مربعة في ملك الجماعة الحضرية، وكانت تستغل دونما سند قانوني بسبب تماطل المجالس البلدية المتعاقبة في تسوية وضعيتها تجاه مالكيها، كما أن البقعة الأرضية البالغة مساحتها 3307 أمتار مربعة والمضافة إلى المحطة الطرقية لم يتم الفصل في وضعيتها منذ تأسيس الشركة، ولم تتمكن الجماعة الحضرية لآسفي من الحصول على الرسوم العقارية للممتلكات آنفة الذكر إلا نهاية سنة 2000، ولم يتم تفويت هذه الممتلكات إلا خلال شهر يوليوز من سنة 2000، حيث حددت في مبلغ 8.584.300.00 درهم.

ومنذ ذلك الحين هناك عدد كبير من الأجراء والمياومين الذين يشتغلون بالمحطة الطرقية للمسافرين بإعتبارها هي مكسب قوتهم اليومي ؛ ونخص بالذكر هنا منهم أجراء الشبابيك الذين ثارت ثائرتهم بعد وصول إلى علمهم أن مدير المحطة الطرقية باسفي ” عبد الحكيم الكادلي ” يطالب بالعمل على طريقة الشباك الوحيد حسب ما نشر على جريدة المساء بتاريخ 25 ماي 2016 ؛ حيث اعتبروا أن هذا الإجراء يمس قوتهم اليومي وتشريد العديد منهم بعدما أفنوا عمرهم داخل اسوار هذه المحطة ؛ والتي تعرف اختلالات ملحوظة على مرأى ومسمع مديرها ؛ خصوصا على مستوى الأمن والتنظيم ؛ حيث لوحظ من خلال زيارة ميدانية أن الجانب الأمني يشكل هاجسا كبيرا ؛ إذ بالرغم من وجود مركز للشرطة داخل المحطة فإن عدد رجال الأمن المتواجدين بها يبقى دونما المطلوب لضمان الأمن خصوصا خلال الفترات الليلية ؛ كما أن كاميرات المراقبة غير متواجدة تماما بالرغم من دورها الحيوي في تقوية الجانب الأمني ؛ وتجدر الإشارة أيضا إلى أن سيارات الموظفين والعموم تدخل المحطة وتقوم بالتوقف بالقرب من الأرصفة بدون أي سند قانوني ؛ الشئ الذي قد تنتج عنه مخاطر وأيضا بالحوادث التي يمكن ان تتسبب فيها مع الحافلات ؛ علما أن ترخيص الدخول إلى هذه الأرصفة يجب أن يمنح فقط للأشخاص حاملي تذكرة السفر . 

IMG-20160605-WA0038

من جانب أخر فإن لوحات إعلان مواقيت إنطلاق الحافلات وإتجاهاتها منعدمة على مستوى المحطة ؛ ويتم الوصول إلى المعلومة مباشرة من الشباك أو من سائقي الحافلات . كما أن فضاء الإنتظار المخصص للمسافرين ( مقاعد الجلوس ) توجد في حالة متردية وغير كافية ؛ إضافة إلى ذلك فإن الأرصفة الواقعة داخل المحطة ليست مرقمة ولا تشير إلى إتجاهات الحافلات . كما لوحظ من خلال هذه الزيارة الميدانية وجود سماسرة ووسطاء اخرين لبيع التذاكر ؛ الشئ الذي من شأنه إحداث مشاكل ونزاعات بين مختلف المتدخلين على مستوى المحطة الطرقية .

وخلال زيارتنا هاته إلتقينا ب “” حسن مونجيم “” بصفته رئيس جمعية أجراء الشبابيك ووسطاء المحطة الطرقية باسفي ؛و التي تأسست كما جاء على لسان رئيسها يوم 22 يناير 2015 بهدف المساهمة في تنظيم وتأهيل المهنة ؛ والدفاع عن مصالحها ؛ ومن هذا المنطلق اكد ” مونجيم ” ان المكتب المسير للجميعة يرفض رفضا باتا فكرة الشباك الوحيد بالمحطة الطرقية وتضامنه المطلق مع كل أجراء الشبابيك والوسطاء بالمحطة حيال ما صرح به مدير المحطة لجريدة المساء ؛ وذلك لما لها من عواقب وخيمة تتجلى في تشريد العديد من الأسر في حال تسريح رب الأسرة بإعتباره المعيل الوحيد لها . 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: