الثلاثاء, أكتوبر 27, 2020
اخبار النجوم

أيوب العبدي.. ينهج سيرة أعلام العيطة ويكرس جهوده للمحافظة على المأثور الغنائي العبدي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

20160615_011847_001

العيطة مكون أساسي من مكونات تراثنا الموسيقي ودليل هويتنا الثقافية والفنية والتاريخية ؛ حيث أن العيطة هي موروث شعبي؛ و سجل للوقائع والأحداث التي عاشها أجدادنا وقد ساهم في إبرازها شيوخ هذا الفن ورواده. كالشيخ الدعباجي، فاطنة بنت الحسين، الحاجة الحامونية، الشيخة عايدة، جمال الزرهوني ؛ ولد الصوبة و آخرون.. شيخات، حفاظات وعياطات لمختلف أنماط العيطة المعروفة والشائعة، أسماء كبيرة لازالت على قيد الحياة وأخرى انتقلت إلى دار البقاء.

الا انه من واجب الاجيال الصاعدة ان توثق أعمال هؤلاء الشيوخ وتتعمق في دراستها من الناحية الفنية، كي تظل مدرسة فن “العيطة” منبعا ومنهلا لفناني اليوم والغد ؛ فهناك تجارب موفقة لدى الجيل الجديد في التعامل مع غناء العيطة، من خلال استحضارها كخلفية أو كمرجعية لتقديم تعبيرات غنائية جديدة، وهناك من حاول أن يطور هذا التراث على مستوى الأداء واستعمال الآلات الموسيقية الحديثة مثل الفنان الشعبي إبن مدينة اسفي “أيوب العبدي” ، الذي نلاحظ أنه يحتفظ بقصيدة العيطة كما هي موسيقيا وإيقاعيا وشعريا، ويحافظ على استمراريتها كنص تراثي رمزي له قيمة وحمولة تاريخية معينة .

13454114_1782737905292398_791120953_n

الفنان “أيوب العبدي” ومجموعته الفنية لم يتركوا اي محفل او تظاهرة او مناسبة فنية إلا واستحضروا بشغف كبير العيطة الحصباوية ؛ مكرسين جهودهم للمحافظة على المأثور الغنائي العبدي ؛ المتمثل في العيطة الحصباوية . ذلك هو الفنان المسفيوي صاحب الحنجرة العبدية المتميزة الذي تعلم ويتعلم باستمرار من مظاهر الحياة الطبيعية والاجتماعية التي ما تزال مصدر إلهامه منذ صباه، من خلال ما يسمعه من ألحان وأنغام. لقد يصح القول أن الأمم التي لا تهتم بفنونها وثقافتها وتراثها تنقيبا ودراسة وتحليلا، وكذا جمعا وتصنيفا ومحافظة وتطويرا، لا يمكن أن تحقق ذاتها ووجودها، ولا يتأتى لها أن تحافظ على هويتها واستمرارها في التاريخ، إلا بتواجد اللحمة التي تربط بين أجيالها المتعاقبة، والتي تحقق لها مكانتها بين الأمم، وتجعلها تحافظ على كيانها وهويتها ووجودها.

لقد تشبع “أيوب العبدي” بتراث العيطة القديم، فنقب في أصالته وتنوعه وتعدده وغناه ،فوجد ضالته في نهمه بالقديم لدى أعلام هذا التراث ؛وتغنى به ليحافظ على هذه الكنوز الغالية و يعمل على تطويرها وإشعاعها ويمضي بها قدما إلى الأمام.

13434252_1782089155357273_186558635_n (1)

13414445_1782089262023929_350812001_n

 

 

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: