اخبار النجوم

نافورة باسفي تتحول إلى مسبح لأطفال الأحياء الشعبية

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

لا يجد أطفال الأحياء الشعبية بمدينة اسفي ملاذا لهم مع ارتفاع درجة الحرارة ، إلا اللجوء إلى السباحة بأقرب نافورة إلى حيهم،والمتواجدة بالشارع الرئيسي وسط المدينة، في غياب مسابح مخصصة لأطفال العائلات المعوزة بأثمنة مناسبة لهم .

ورغم ما تشكله السباحة في النافورات من أخطار على هؤلاء الأطفال، وأمام غياب بدائل تقيهم الحرارة المفرطة ، لا يجد الأطفال بدا من اللجوء إلى أحواض هذه النافورة مع كل فصل صيف للتلطيف عن أبدانهم من الحرارة المفرطة. 

ويُرجع سكان أحياء المدينة العتيقة والأحياء الشعبية بمدينة اسفي لجوء أطفالهم للسباحة بهاته النافورة إلى غياب أي مسبح عمومي في متناولهم، وذلك بعد تفويت المسبح البلدي الوحيد بالمدينة إلى أحد المستثمرين في عهد المجلس البلدي السابق ؛ والذي كان يشكل متنفسا لمجموع أحياء المدينة العتيقة  والأحياء  الشعبية الأخرى، وهو المسبح الذي جرى تحويله إلى قاعة للأفراح و الندوات، ولم يبقى بالمدينة إلا مسابح القاعة المغطاة بالكارتينغ التابع لنادي أولمبيك اسفي ؛ والذي  يستغله هذا الأخير لفائدة منخرطيه وبأثمنة مرتفعة وهو ما لا يمكن تحمله من طرف أغلب العائلات وخصوصا تلك التي لها عدة أبناء؛ والمسبح الثاني هو المتواجد بنادي كهرماء للمدينة ؛ أما المسابح “المصنفة” بالفنادق  فتبقى بعيدة المنال عن ذوي الدخل المحدود، وخاصة أن أثمنة ولوجها قد تزيد عن 50 درهما لليوم الواحد.

20160522_160228

20160522_160224

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: