اخبار النجوم

مؤسسة الأعمال الاجتماعية لأسرة التعليم باسفي تفتتح مركزا اجتماعيا وثقافيا وتكرم مجموعة فعاليان.

جريدة الأحداث الإلكترونية / متابعة :عبدالجبار بنمباركة

  لقد عرف يومه الجمعة 1ابريل 2016 ولادة مولود جديد طالما انتظره بشغف رجال ونساء التعليم باسفي والأمر يتعلق بمركز اجتماعي وثقافي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم باسفي ،وفي هذا الصدد شكلت لحظة التدشين حضور شخصيات وازتة ذات الصلة بمجال التعليم ،من قبيل السيد مدير أكاديمية التربية والتكوين لجهة مراكش اسفي والسيد المدير الإقليمي للتربية والتكوين باسفي السيد حسن بلالي، كما حضر السيد الباشا ممثل عامل اقليم اسفي ، إلى جانب حضور، كل من السيد رئيس المجلس البلدي السيد عبدالجليل لبداوي وبعض برلمانيي المدينة ، كما عرف هذا الافتتاح حضور فعاليات جمعوية و سياسية ونقابية وتربوية من المدينة . لقد تميزت لحظة الافتتاح بالوقوف والتذكير بمراحل البناء والإنشاء من خلال عرض صور وأحداث تؤرخ للبدايات الأولى لهذا المركز ، موازاة مع هذا الحدث عرفت الكلمة الافتتاحية للسيد الكاتب العام لمؤسسة الأعمال الاجتماعية السيد أحمد ازروال تميزا خاصا ،لقد كانت كلمة جامعة شاملة رحبت بالحضور مسؤولين وضيوف نساء ورجال التعليم ،كما حملت الكلمة كذلك شعورا واحساسا يحمل في طياته تنويها لكل من ساعد ودعم من قريب او بعيد ،من مؤسسات مانحة و جهات داعمة ،كما عرجت عن جملة من العراقيل والصعوبات والمعاناة التي صادفت عمل المكتب المختلفة المصادر ،ومن جهة اخرى تميزت كلمة مدير الأكاديمية بنوع من الحكمة من خلال وصفه لرمزية حضوره العفوي في هذا الفضاء ،فضاء التعاضد والتعاون والتعاطف ،فضاء البناء بأنه حدث بناء لعمل مشترك لأسرة التعليم باسفي. وفي خطوة استحسنها الجميع و تحت شعار “من أين نبدأ؟ “تم تكريم مجموعة من الفعاليات التي انخرطت بشكل فاعل في دعم العمل الجماعي، الذي كان له الفضل في ولادة هذا المشروع ،ومن ضمن المكرمين الاستاذ محمد الزاكي الذي سبق أن كان نائبا بنيابة التعليم باسفي والذي يرجع له الفضل في تيسير العمليات الأولى للحصول على البقعة التي بني عليها هذا الورش وفي شهادة منه قال :”بأن عملية البناء تعتبر عملية جد بسيطة وسهلة لكن الأهم والمهم هو التدبير المستقبلي لهذا المركز الذي يفترض أن يحتضن الجميع ويدبر بشكل تشاركي خدمة لمصالح الأسرة التعليمية ” ومن جهة اخرى تم تكريم كل من محمد غريب مدير أكاديمية سابق بجهة دكالة عبدة والأستاذ حميد عبيدة نائب سابق باسفي، الى جانب تكريم رئيس الموارد البشرية السابق باكاديمية جهة دكالة عبدة عزيز بوخير كما تم تكريم كل من السيد إبراهيم الجوهري الذي سبق ان كان نائبا تعليميا باسفي إلى جانب تكريم المدير الإقليمي الحالي السيد حسن البلالي ،و عن مؤسسة الاعمال الاجتماعية تم تكريم الكاتب العام السيد عبدالحق المامون عن المكتب الوطني والأستاذة أمينة الفلكي عضوة المكتب الإقليمي والجهوي بجهة مراكش. على المستوى النقابي تم تكريم الأستاذ عبدالكريم بندقية قيدوم مناضلي الحركة النقابية باسفي الذي ساهم حتى تتمتع الأسرة التعليميه بهذا المرفق ،موازاة مع ذلك تم تكريم أسرة وعائلة المرحوم يوسف الراشدي أحد الوجوه التي حرصت على الدوام من اجل أن يخرج هذا المركز لحيز الوجود ،واستمرارا لعملية التكريمات تم تكريم السيد مهندس الورش محمد عدنان خليل و صاحب المقاولة التي شيدت هذا الصرح السيد مروان الخلفاوي، بالإضافة إلى الجهات الداعمة من قبيل السيد عبدالله حاكا المدير الاقليمي لمؤسسة البنك الشعبي باسفي إلى جانب مؤسسة البلغيتي ومنظم الحفلات الحاج زياني . وفي خطوة نالت رضى الجميع تم تكريم مجموعة من الشركاء والمؤسسات التي لها تعاقد مع مؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم باسفي، من قبيل مؤسسات القروض الإستهلاكية و التأمينية وشركات بيع السيارات باسفي ،هذا وانتهى برنامج اليوم الأول بحدث تكريم السيد رئيس المجلس البلدي عبدالجليل لبداوي الذي رجع له الفضل في جملة من المساعدات على حد تعبير الكاتب العام لمؤسسة الاجتماعية باسفي. كما تميز برنامج اليوم الثاني من افتتاح المركز الاجتماعي والثقافي لمؤسسة الاعمال الاجتماعية لاسرة التعليم باسفي بتكريم ما يقرب من 68متقاعدا ومتقاعدة من اسرة التعليم باسفي الذين احيلوا على التقاعد برسم سنة 2015، حضره جمهور غفير من نساء ورجال التعليم وتخللته كلمة السيد الكاتب العام للمؤسسة السيد أحمد زروال ، الذي ركز في تدخله على ثلاث جوانب أساسية ،بحيث اعتبر أن النجاح لن ينال إلا من خلال تدبير للمستقبل بمقاربة تشاركية مع جميع نساء ورجال التعليم وباخذ جميع الاقتراحات من أي جهة شريطة خدمة المصلحة العامة للنادي والمركز. ومن زاوية ثانية ذكر الكاتب العام بالبرنامج المستقبلي الذي سيعرف أنشطة ترفيهية ،تربوية واجتماعية وفي هذا الإطار تم الاتصال بالعديد من جمعيات المجتمع المدني وذلك من اجل إبرام اتفاقيات تستجيب لطموحات الأسرة التعليمية باسفي؛ وتجدر الإشارة أنه وراء هذا العمل المميز مكتب يعمل في الخفاء الذي تم تكريمه بهذه المناسبة وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على تظافر مجهودات عمل فريق منظم يسهر ليل نهار في إنجاز وإخراج هذا النادي لحيز الوجود.
وفي الأخير …. تم التذكير بالجزء الثاني من المشروع الذي هو طور الدراسة، والذي سيعرف تقديم خدمات جد مهمة والامر يتعلق بإقامة لنساء ورجال التعليم،قاعة لجميع الرياضات، قاعة متعددة التخصصات ومسبح . وفي هذا الإطار ذكر السيد الكاتب العام للمؤسسة، ان كل هذه المجهودات لن تتحقق إلا من خلال دعم ومنح قارة ،وهذا ما سيتطلب منا، على حد تعبير السيد أحمد زروال ، العمل مستقبلا على ضرورة طرق جميع الأبواب وتوجيه رسائل للجهات التي يفترض أن تساهم في انجاح المشروع الثاني ،وفي الأخير تم توجيه كلمة شكر لجميع المنابر الإعلامية إلكترونية وورقية والتي حرصت على إشعاع ونشر هذا الحدث على العموم .
 
12294688_1601001110224009_6065179656509948124_n
12495103_10208905664058664_1078774538348836280_n
12935198_195469670838231_2053904930_n
11218480_10208903179236545_1191597551511155870_n
12932733_10208903180316572_7205276223022546168_n
12932765_10208903151275846_8072248008556038114_n
12966522_195470134171518_1533516757_n
12935324_195470294171502_1842719561_n
هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: