الأحداث TV

مكتب إتحاد جمعيات الفروسية التقليدية باسفي يشعل فتيل الإحتجاجات

جريدة الأحداث الإلكترونية / تحرير نبيل اجرينيجة : تصوير زينب تقان

يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق ؛ فلكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في نصوص وقوانين بلدن المغرب، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة… ولكل شخص الحق في حرية الاشتراك في الجمعيات والجماعات السلمية؛ لكن من خلال الوقفة الإحتجاجية الثانية في غضن أسبوع التي نظمتها جمعيات الفروسية التقليدية أمام مقر عمالة اسفي توضح أن هناك معاناة المجتمع المدني المسفيوي من الخلل في التوازن بين هذا وذاك ؛حيث أنه هناك من إستغل مقامه في المدينة فأصدر وسن قوانين اعطته الحق في الإحتكار المكفول والتصرف بها الي حد انه لفت بذلك جمعيات حقوق الأنسان لعدم توازنه ودخلت هذه الأخيرة على الخط لمؤازرة المحتجين.
ففي صباح يوم الثلاثاء قام اﻹتحاد اﻹقليمي للفروسية و الذي يضم 33 جمعية بتنظيم وقفة إحتجاجية ثانية أمام العمالة لتنديد بالتزوير و اﻹنتهاك الصارخ للقانون خلال عقد جمع عام قبل شهرين دون علم باقي اﻷعضاء وقد سبق لجريدتنا أنها نشرت أطوار هذا الجمع العام بالصورة والصوت والذي عرف فوضى وإحتجاجات عارمة كادت ان تنتهي بإشتباكات بالأيدي وذلك بعد مطالبة أغلب الجمعيات بتطبيق القانون وإنتخابات نزيهة الشيء الذي أثر بشكل كبير على السير العام للجمع الذي بعد عدة ساعات من النقاش الساخن إنتهى بإنسحاب المكتب المسير السابق مع تحديد موعد أخر في ظرف 15 يوما لعقد جمع عام أخر ؛ الشي الذي لم يتأتى رغم حضور الجمعيات في الزمان و المكان المحدد ؛ وعندما وصل إلى علمهم أن رئيس إتحاد جمعيات الفروسية التقليدية قام بتجديد المكتب دون علمهم ووضعه لدى السلطات المحلية ؛ ثارت ثائرة باقي الجمعيات وقاموا بتنظيم هذه الوقفات الإحتجاجية مطالبين من خلالها بإنتخابات نزيهة و ديموقراطية و في حالة عدم اﻹستجابة لمطالبهم سيكون التصعيد هو الحل اﻷوحد و ستكون الوجهة إلى العاصمة الرباط.

IMG-20160318-WA0001

IMG-20160322-WA0000

IMG-20160322-WA0001

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: