الأحداث الوطنية

ساكنة قيادة عين الشعير تستنكر حرمانها من الالتحاق بالمسيرة المليونية بالرباط.

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

2723677346_1

ندد سكان قيادة عين الشعير، عن الإقصاء الممنهج في إقصائهم من الالتحاق بإخوانهم المغاربة، في المسيرة التي نظمت بالعاصمة الرباط الأمس الأحد 13 مارس 2016 ؛وذلك تنديدا بما قاله بون كي مون حول الصحراء المغربية. وكشفت مصادر من منطقة عين الشعير المتاخمة للحدود الجزائرية، أن عامل إقليم فكيك والسلطات المحلية والمجلس القروي، لم يوفروا للساكنة وسائل النقل، وشددوا على أن المسؤولين قاموا بحرمانهم من الالتحاق بإخوانهم المغاربة بالمسيرة الوطنية المنظمة اليوم بالرباط.

وقد اعتبر الساكنة هذا الإقصاء والتهميش” ضرب للديمقراطية وحقوق المواطنة، لأن قيادة عين الشعير هي منطقة مغربية كسائر مناطق المملكة ؛ مما جعلهم يتساءلون حول المنع والاقصاء اللذان طالاهما حول الالتحاق بإخوانهم المغاربة للمشاركة في مسيرة “الغضب” ضد بان كي مون، وللتذكير فقط ففي ايام المغفور له الحسن الثاني شارك سكان عين الشعير في المسيرة الخضراء، واليوم يمنع أهلها من المشاركة في مسيرة الوطن  … ترى من له المصلحة في تهميش الساكنة وحرمانها من المشاركة؟ومن يريد أن يهين ساكنة عين الشعير ويشكك في وطنيتها؟

  أسئلة كثيرة جعلت من ساكنة عين شعير تطالب بفتح تحقيق فوري حول ملابسات المنع الذي طالهم من المشاركة في المسيرة الوطنية، مؤكدين على أنهم جنود مجندين وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

 

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: