الأحداث الوطنية

إضراب مفتوح لعمال الشركة المغربية للصلب بالدار البيضاء المنضويين تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

يخوض عمال الشركة المغربية للصلب المنضويين تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل إضرابا مفتوحا منذ 19 دجنبر 2015 ؛ و كما جاء على لسان نائب الكاتب العام لنقابة الشركة المغربية للصلب “عادل الشروعات” أن هذا الإضراب المفتوح يأتي ضدا على إدارة فاسدة بقيادة عمار الدريسي المعروف بمحاربته للعمل النقابي في عدة شركات أبرزها ocp جرادة و  لوسيور في بلد (الحق و القانون )؛ حيث جلب أطر من مختلف الشركات لهم ماض في الفساد برواتب خيالية  لنهج سياسته التي جاء من أجلها ،قام بطرد ما يزيد عن 40 عامل عند قدومه في شهر غشت الماضي وبعدها أقفل أبواب الشركة بالسلاسل مما دفع العمال للإضراب لمدة 24 يوما طول هاته المدة ضل العمال المضربين في حراسة شديدة على المواد القابلة للإشتعال كالهيدروجين و الأماكن الحساسة مكان تدويب الزنك تحت درجة 500 درجة و poste ht تفاديا لأي تماس كهربائي للحفاض على الشركة بشهادة من السلطات المحلية و في غياب المسؤولين للشركة حتى تم تدخل والي جهة الدار البيضاء سطات للتوصل لإتفاق على مستوى اللجنة الإقليمية للصلح بإرجاع الموقوفين عن العمل و إمضاء une charte sociale و الإلتزام باحترام نصوص مدونة الشغل .
بعد إستئناف العمل فوجئنا بالعديد من التغييرات في العمل و الإقصاءات و نقص في الأجرة للعمال النقابيين فيما الترقيات و الإغراءات للطرف الآخر و تجميد مهام مناديب الأجراء داخل المؤسسة و منعهم من الدخول للإدارة للإستفسار عن السبب عن عدم احترامهم la charte sociale و لمدة 3 أشهر و نحن نتقدم بشكايات لدى مفتشية الشغل و عمالة سيدي البرنوصي و الذي قامو بدورهم بالعديد من الإستدعاءات لإدارة الشركة التي تعتبر نفسها فوق القانون لم تحضر لأي إجتماع (للذكر لدينا محاضر عدم الحضور للإدارة) بعدها تم الطرد التعسفي المتتالي للعمال بعد ذلك لمناديب الأجراء حتى وصلت الحصيلة لسبعة عمال من بينهم مندوبين للأجراء وفي نفس الوقت عضوين للمكتب النقابي مما أضطر العمال للخروج في إضراب مفتوح يوم 19 دجنبر 2015 لإستيائهم لما طالهم من ظلم و تعسفات بل تمادت الإدارة بعدم صرفها أجور العمال المضربين و جلب العديد من العمال لشركات المناولة لتعويض أماكن العمال المضربين في خرق سافر للمادة 16 من مدونة الشغل أمام أعين السلطات و الإستعانة ببعض الأشخاص للذهاب لمنازل المضربين لترهيب عائلاتهم بأن عمار الدريسي من أصحاب النفوذ في البلاد قادر أن يدخلهم للسجن بدعاوي ملفقة إن لم يلتحقو بالعمل و إن إلتحقو سيتم ترقيتمم و تحفيزهم عن ذلك مما اضطر بعض ضعاف النفوس من الإلتحاق بالعمل لكن العديد من المضربين يؤمنون أن لا أحد فوق الله تعالى فهو لا يرضى الضلم و لن يصيبهم إلا ما كتب الله لهم.
نظمت العديد من الوقفات الإحتجاجية أمام مقر عمالة سيدي البرنوصي و أمام مقر ولاية الدار البيضاء سطات لكن مصير العمال المضربين و عائلاتهم  يظل مجهولا
رغم كل ما ألحق العمال من أضرار منهم من ترك الكراء و منهم من انقطع أبنائه عن الدراسة ليبيت أمام الشركة تحت الأمطار و الجو القارس نظرا للظروف المادية المزرية قامت الإدارة في شخصين الأول عمر اضريفة يزاول مهمته كممرض بالقطاع العام بمستشفى المنصور بسيدي البرنوصي و مهمة مستشار قانوني بالشركة و الآخر مصطفى عدنان بالإتصال هاتفيا بالعمال المضربين لأخد حسابهم (للذكر لدينا تسجيلات صوتية). 

وإختتم المتحدث بإعلانه عن وقفة إحتجاجية منظمة من طرف عمال الشركة المغربية للصلب المنضويين تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل يوم التلاثاء 22 مارس 2016  على الساعة العاشرة صباحا أمام المقر الرئيسي للتجاري وفابنك بشارع مولاي يوسف قرب قنصلية أمريكا بحضور جمعيات لحقوق الإنسان.

DSC_0785

unnamed

unnamed (2)

unnamed (3)

unnamed (4)

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: