اخبار النجوم

شهادة شكر وعرفان للدكتور “بدر صديقي” أخصائي في جراحة الكلي والمسالك البولية والجهاز التناسلي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

10359537_733819526709240_6521578762140121617_n
لا شك أن الإيمان والعلم يحملان فى طياتهما جوهر الحياة البشرية لذلك قال الله تعالى في كتابه الكريم <<يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات>>.

العلم والأخلاق بهما يتزين الإنسان فبهما يتميز ذوى العقول المنيرة ويضع الأشخاص العظماء بهما بصمة تدوم ذكرها وإن طوى علاقتها الزمان ؛فالعلم و الأخلاق زينة وتاج على رؤوس أصحابها .

أن السعادة لتغمرنى أن يكون لى شرف التعرف على الأستاذ المساعد الدكتور ” صديقي بدر ” فهو علم من الاعلام له اسهاماته وبحوثه الجليلة فى مجال جراحة الكلي والمسالك البولية والجهاز التناسلي  سمعت عنه الكثير أثناء تواجدي بالمصحة بمدينة مراكش ولكن ماتجده فى الواقع أعظم بكثير ففى تواضع جم وابتسامة صافية كان لقائي معه ؛ فهو من أطباء الجيل الشبابي الذين اعتز بمعرفتهم وافخر بأن القدر والمرض لاقاني به؛ فهو  من الشخصيات المتميزة يهديك التميز؛ فخلقه الرفيع وتواضعه الجم كان له ابلغ الاثر فى نفسي من التعامل معه؛ فهو وان صح التعبير يتبع اسلوب الدال على الخير كفاعله فاعماله الطيبة تحرك فى الوجدان ذكرى ذلك الزمن الجميل الذى كان يملأه حب الخير والبحث عن الطائعات فى جميع الاحوال؛ رجل يقضي جل وقته الثمين في متابعة ومراقبة مرضاه لا لشئ لكن لكونه فقط إنسان قبل إن يكون دكتور . إنسان راقي في كل شئ في أخلاقه ومعاملته مع مرضاه وفي أسلوبه … وهذا مايحتاجه كل واحد منا قبل الإبر والعلاج؛رجل يعمل في الظل للرقي بمهنته , رجل يحمل على عاتقه مسؤلية تقديم كل ما يخدم المرضى ويسهل عليه وعليهم مهمته؛ لذا أود ان اعبر عن شكرى وامتنانى لشخصيته المتواضعة مع تمنياتى له بدوام الصحة والتوفيق.

وهذا ما يجعلني أصر على أن فى وطننا كنوز من العلم والفكر التى تنبهر مما تجده حين تتبع سير هولاء الاعلام؛ ولكن لتبرز هذه النماذج فى ثوبها الحقيقي ويسلط شعاع من ضوئها لكي يبعث فى نفوس الاجيال الصاعدة الأمل فى غد أفضل ولنبرهن للجميع أننا لا نمتلك حضارة قديمة وحسب؛ بل مصابيح الدجى في واقعنا كثيرون لا يحتجون سوى شئ واحد فقط وهو الإعلام؛ ولا أقصد إعلام السب الذي دخل إلى بيوتنا ولكنه إعلام من نوع جديد يبرز تلك النماذج المشرفة التى ساهمت بشكل كبير فى شتى المجالات ولانعلم عنها سوى غيض من فيض وبذلك تتكون قنوات اتصال جديدة يتم من خلالها ضخ شحنات من الأمل الوفير فى غد أفضل ومستقبل تشرق فيه شمس التقدم العلمي المثمر وتسير فيه سفينة الإبداع حتى ترسو فى شاطئ الريادة فى مصاف الدول ومحو أمية من نوع يعد هو الأخطر وهو أمية العلماء والمبدعين والتى فطن اليها من كان قبلنا فسردوا تلك الأعمال الفذة والابداعات العلمية المبهرة ليزيلوا عن عقولنا ربقة العجز وتحطم سلاسل القيود الفكرية التى تثقل كاهلنا وتبعث في نفوس الاجيال الصاعدة التى سقط الكثير منها فى شبكة الإكتئاب مما آل إليه حال أوطاننا ليجد كل منهم فى سيرة هولاء مايبحث عنه ويرشده ويكون له قدوة تنير له الطريق فى مسيرة الحياة وعندها سيتغير مفهوم دول العالم الثالث وتتحقق الريادة و “الدكتور بدر صديقي” واحد من هؤلاء الذين يستحقون الإشعاع ؛ فشكرا لك من جديد.

12227657_907700279321163_2714035825568713971_n

 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: