الأحداث الوطنية

القلعة الصامدة للحركيين تنفض الغبار عنها وتنظم عرسا حركيا بمدينة ورزازات

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة

12674829_962096927159834_290808832_o 

تعيش مدينة ورزازات على ايقاع عرس كبير للحركيات والحركيين بقلعتهم الصامدة، التي يرابط بها مجموعة من المناضلين الاوفياء للحزب، فمند مدة وجهة درعة تافيلالت تنتظر اللقاء الأول للمنتخبين الحركيين، المزمع تنظيمه غدا برئاسة امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية ورئيس جهة فاس مكناس، ورئيس جمعيت رؤساء الجهات بالمغرب. لقد كانت ولا تزال مدينة ورزازات قلعة للحركيين والحركيات بدون منازع، حيث سيجتمع قادة حزب الحركة الشعبية بجميع منتخبي جهة درعة تافيلالت، بمدينة ورزازات في لقاء أول من أجل تأسيس منتدى يجمع كل المستشارين الحركيين، والذي سيعطي دفعة قوية لبلورة جميع أفكار الحركيين والحركيات. ويهدف المنتدى بالأساس إلى تبادل الأفكار وتدارس الصعوبات والمعوقات المتعلقة بتسيير وتدبير الشأن المحلي،وكذا الاستفادة من التجارب وتوحيد الرؤى بين مستشاري الحزب في جهات المملكة، مما سيعطي للحزب دفعة قوية حتى يتبوأ مكانة متقدمة خلال الانتخابات التشريعية المقبلة. الجدير بالذكر أن الأقاليم المعنية هي ورزازات، زاكورة، تنغير، الراشيدية، وميدلت. وقد حقق حزب الحركة الشعبية نتائج مشرفة على صعيد الجماعات والجهة بدرعة تافيلالت، وذلك بحصولها على 314 مستشار اجماعي بالجهة، كان لإقليم ورزازات حصة الاسد فيها ب145 مستشارا جماعيا مكنت حزب الحركة الشعبية من رئاسة 11 جماعة منها بلدة ورزازات بالإضافة إلى رئاسة المجلس الإقليمي، أما على مستولى الغرف المهنية فقد حصل الحزب على ما مجموعه 13 عضوا بمختلف الغرف، كما تمكنت الحركة الشعبية من التواجد في التحالف المسير للجهة.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: