الأحداث الوطنية

اربعيني يضع حدا لحياته بقيادة بني يكيل ببوعرفة

جريدة الأحداث الإلكترونية / بوعرفة – نجاة بوعبدلاوي

IMG-20160129-WA0005

أقدم اربعيني على وضع حد لحياته ببوعرفة، على خلفية نزع ارضه واحتقاره من طرف قائد قيادة بني يكيل.
وكشفت زوجة المنتحر أن ملابسات القضية تعود إلى نزاع حول ارض تبلغ مساحاتها حوالي 7هكتارات تقع بمنطقة المنكوب على الحدود المتاخمة للجزائر، منذ حوالي 2009، حيث اتهمت زوجة المنتحر، السلطات المحلية بقيادة بني يكيل بالتواطىء في أنتزاع ارضهم من طرف نائب اراضي الجموع، والذي انتزع الارض بالقوة وبمباركة من قائد المنطقة الذي كان يرفض استقبال الضحية الذي وضع حدا لحياته، بعدما عانى التهميش والاقصاء الممنهجين من طرف القائد، الوصي بحكم تواجده بالمنطقة على اراضي الجموع.
وأكدت زوجة المنتحر ان زوجها التجأ الى السلطات المحلية أكثر من مرة لانصافه لكنه كان يرفض استقباله ويقوم بتسويفه، في كل مرة يطالب فيها المنتحر بلقائه.
وقالت زوجة المنتحر، أن سبب اقدام زوجها على الانتحار هوانتزاع ارصه منه بالقوة من طرف نائب الاراضي وابنته التي أقامت بالارض مشروع زراعة الكمون الذي تنتجه المنطقة، مشيرة الى ان الزوج المنتحر وضع حدا لحياته بعدما اغلقت كل الابواب في وجه وانتزع منه حقه.
واعتبرت زوجة المنتحر قائد المنطقة سببا في تفشي انتزاع الاراضي من الضعفاء وتفويتها لذوي النفوذ والمال، داعية وزارة الداخلية الى فتح تحقيق نزيه في ملابسات قضية زوجها، الذي اقدم على الانتحار بسبب”الحكرة”، الذي تفرضها السلطات المحلية على الفئات التي لا مال ولا نفوذ لها، مشددة على ضرورة ايفاذ لجنة من زارة العدل والحريات ووزارة الداخلية لفتح تحقيق حول نهب اراضي الجموع بالمنطقة.
وناشدت ارملة المنتحر المسؤولين، من اجل ارجاع الحق لذوي الحقوق ومحاكمة كل المتورطين في تفويت الاراضي والتزوير في الوثائق الرسمية.
الجدير بالذكر ان منطقة المنكوب وعين الشعير والنواحي تعرف منذ زمان مشكلة تفويت وبيع اراضي الجموع من طرف المجالس القروية ونواب الاراضي، وبمباركة من السلطات الوصية، التي تغض الطرف وتساهم في تأزم الوضع بالمنطقة.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: