اخبار النجوم

فوضى السير والجولان بمدينة اسفي

جريدة الأحداث الإلكترونية / بوشعيب منتجي

5790c819-5d8d-4741-babb-6618f78f28ba

بعد أن ركبت الجهات المسؤولة وتفننت في سياسة كم من حاجة قضيناها بتركها فيما يخص أزمة السير والجولان والتي كانت قد أثارت إحتجاجات الساكنة عدة مرات من خلال شكايات مباشرة أو عن طريق بعض جمعيات المجتمع المدني؛ جعلت الأمن المحلي و مجلس المدينة يدخلان في عملية تعاون قصد التصدي لبعض الخرقات التي يعرفها مجال السير والجولان ؛ ولم تمر سوى أيام معدودة عن هذه الحملة حتى عادت بعض شوارع المدينة إلى سابق عهدها من الفوضى بكل تجلياتها ؛ فالمجلس البلدي منشغل بمشاكله الداخلية وغير قابل على الإستجابة لمطالب الساكنة المشروعة وذلك بمحو الصورة القاتمة التي ورثها عن التسيير الجماعي الكارثي السابق والذي حول المدينة إلى قرية كلها فوضى ؛حيث عرفت تزايدا لإحتلال الملك العمومي وتوسعا للبناء العشوائي وتسيبا أمنيا واضحا جعلت المدينة تصنف من بين أكثر المدن المغربية إرتفاعا لنسب الجريمة والسرقة والسطو على ممتلكات الغير ؛ ويعزى هذا الأمر في غالب الأمر إلى قلة الموارد البشرية الخاصة بأفراد الأمن والقوات المساعدة حيث يلاحظ المرء إنتشار جزء هام منها في مداخل المدينة ومخارجها ليترك وسطها في حالة  تتسم بالفوضى والتسيب يعبث براحة وأمن وطمأنينة الساكنة أمام أنظار كل الجهات المسؤولة ؛ مثل السرقة ليلا وفي واضح النهار والمرور في إتجاهات الممنوعة والتوقف في أماكن غير مسموح بها والحواجز اليومية التي تشكلها أساطيل العربات المدفوعة والمجرورة ولوبي النقل السري الذي ينشط أمام أعين عناصر الهيئة الحضرية إنطلاقا من وسط المدينة بالإضافة إلى بعض السكارى الذين يسوقون بسرعة جنونية داخل المدار الحضري وإنتشار ظاهرة سياقة القاصرين لسيارات ذويهم دون رخصة للسياقة وعدم التصدي الحازم لظاهرة استعمال الدراجات النارية والتي تفتقد أغلبها إلى شروط السلامة الطرقية حيث يعد استعمال الخودة شبه منعدم أو أمرا ثانويا زيادة على ذلك فجزء منها مسروق ولا يتوفر على أية وثيقة تجوب المدينة طولا وعرضا بسرعة جنونية وتبرز إحدى الدراسات الميدانية التي قامت بها إحدى الجمعيات المختصة أن 15% من الدراجات النارية يستعملها القاصرون وأن 70 % لا يستعمل الخودة الواقية؛ وهذا الأمر يزيد من حجم الفوضى في مجال السير والجولان بفعل تخادل بعض أفراد الهيئة الحضرية بالمدينة وعدم أداء أدوارهم على الوجه الأكمل .

وتعد شوارع الحسن الثاني وسيدي محمد بن عبد الله والشارع الذي يربط الكورس بدار بوعودة وكاوكي وشارع إبن بطوطة الذي يفصل اعزيب الدرعي عن بلاد الجد والشارع المؤدي إلى شنقيط ؛ نماذج للتسيب والفوضى وتتطلب تعزيزات مكثفة لعناصر الأمن والقوات المساعدة وعدم الإقتصار على بعض المرافق الإدارية ومداخل المدينة ومخارجها وبالقرب من المركز الثقافي للرابطة الفرنسية ALLIANCE الذي يدرس به بعض أبناء أعيان المدينة مع الإستغراب عن إستثناء تدخلهم لتسهيل عملية المرور بمؤسسات تعليمية أخرى ؛ وأمام هذه الإختلالات التي تضرب في العمق أمن وسلامة المواطنين يعد لزاما على الجهات المسؤولة إقليميا ووطنيا تعزيز المقاربة الأمنية والتدخل العاجل لتجنيب الساكنة عواقب هذه الوضعية الكارثية التي تعيشها المدينة. 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: