الأحداث TV

رسالة مواطن من أسفي الى كل الأحزاب السياسية

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

المعركة الدائرة بين تصريح الوزيرة السيدة “شرفات أفيلال” و مواطنون قائمون على حب الوطن قد وصلت إلى ذروتها عبر الجرائد الورقية و الإلكترونية وكذلك عبر مواقع التواصل الإجتماعي  هذه المعركة لا يمكن فصلها عن السياق العام للأداء السياسى الحزبى والنخبوى فى المغرب، هذا الأداء الذى لا نحصد من خلفه سوى المزيد من الرفض الشعبى وخسران الثقة فى أن تقدم هذه النخبة السياسية الجديد والمبتكر الذى يساعد بلدنا المغرب على التقدم للأمام.
هناك حالة من الملل تبدو فى عيون المغاربة كلما سألتهم عن النخبة السياسية والأحزاب، خاصة بعد الشكاوى المتكررة من المواطنين طوال الفترة التشريعية لحكومتنا الحالية؛ من أن الأحزاب السياسية لا تنزل إلى الشارع ولا تبذل الجهد الكافى للتواصل مع الناس وتعريفهم ببرامجها سوى في فترة الإنتخابات البرلمانية  .
خلال فترة الحكومة الحالية وقبل الإنتخابات التشريعية المقبلة في أواخر شهر يونيو لسنة 2016 ؛ لم يعد يقرأ الناس عن الأحزاب سوى أخبار عن خلافات بين قيادات هذه الأحزاب على كراسى الحزب، كما أنها لم تشهد سوى معارك بين الأحزاب وبعضها، كان شعار الكل فيها تخوين الآخر، فوجد المواطن نفسه قبل أى حديث عن برامج أو مشروعات أو آمال حزبية أمام كيانات مشغولة بالصراع عن البناء، سواء كان صراعا داخليا أو صراعا خارجيا.
لهذا السبب قام مواطن مغربي من مدينة اسفي “خليل بن ازبيرية” بنشر رسالة عبر موقع ‘يوتوب’ مناشدا فيها الأحزاب السياسية في المغرب تحت عنوان ‘رسالة مواطن مسفيوي إلى كل الأحزاب السياسية المغربية’.

وتحدث “بن ازبيرية” في رسالته عن الأحزاب السياسية منطلقا من الخطاب الملكي الأخير أمام البرلمان،الذي دعى من خلاله الملك محمد السادس نصره الله  المواطنين إلى التركيز والاهتمام على  مكونات الساحة السياسية، من أحزاب ونواب برلمانيين ومنتخبين محليين؛ فالخطاب الملكي أمام نواب الأمة، والذي كان صريحا في مضمونه، واضحا في انتقاده، للأحزاب السياسية وما تقدمه لإدارة الشأن العام، من نواب برلمانيين ومنتخبين محليين، وضع حدا للانتظارات التي تكونت منذ تعيين حكومة بنكيران الأولى، وما تلاها من نقاشات مملة حول الأداء الحكومي، وضرورة التعديل، ما هو منتظر من التعديل .

ففي إطار الحملة الوطنية التي نظمت من أجل إلغاء معاشات ورواتب البرلمانيين ؛وضعت جريدة الأحداث الإلكترونية بشراكة مع جمعية الإتحاد المغربي للصحافة والإعلام باسفي خطة واسعة لإجراء الحوارات والاستطلاعات مع المواطنين حول الموضوع والإدلاء برسالتهم و مقترحاتهم  ، وفى هذا الإطار أجرينا تسجيلا مع المواطن المسفيوي “خليل بن ازبيرية” وفي مايلي مضابط رسالته المنشورة عبر موقع ” يوتوب “

https://youtu.be/szZGbkmpMmc

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: