اخبار النجوم

بارونات السكن.. ينتهكون حرمة المقابر باسفي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

لم تسلم المقابر، هي الأخرى، من أطماع الانتهازيين الذين خرقوا كل القوانين لتحقيق مآربهم الشخصية، وهو ما حدث سنة 2013 عندما أقدم المجلس البلدي السابق باسفي على تمرير ملف تجزئة ” العلياء ” بطريق دار السي عيسى و الترخيص لها. حيث تم تعداد ورصد جملة من الممارسات المشبوهة كطريقة وكيفية تمرير الموافقة على تصميمها الهندسي بالنظر للمعطيات التي واكبت الترخيص لها سيما أن هناك خروقات عديدة تطال هذا الملف والذي أصبح يصطلح عليه عند العامة بفضيحة مقبرة لالة محجوبة.

إن ملف تجزئة العلياء ؛ يبقى من بين الملفات التي تتطلب فتح تحقيق جدي و الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه الإستهتار بالمواطنين المسفيويين ؛ وذلك من خلال عدم الضوابط المتعلقة باحترام مسافة 30 مترا ما بين المقبرة والتجزئة السكنية المذكورة إذ صادق من كان المتحكم في التراخيص خلال المجلس السابق على إمكانية حذف المنطقة المتأخمة للمقبرة ؛ رغم أن تصميم التهيئة أشار بوضوح إلى أنها منطقة يمنع البناء فيها ؛ غير أن المتورطين في هذه الملف سمحوا بإضافة 10 بقع أرضية ؛ حيث أن عدة تعديلات غير قانونية ادخلت على التصميم الأول ليس لإضافة بقع أرضية أخرى إلى التجزئة بل لحدف مجموعة من المرافق الإجتماعية التي اطلع عليها الزبناء الذين وجدوا أنفسهم اليوم في طابورات المحاكم .

 تجزئة “العلياء” المتواجدة بطريق دار السي عيسى تعرف  غياب أغلب المرافق الأساسية التي يوجب توفرها تجزئات سكنية من هذا القبيل بالنظر للمساحة المهمة التي تحتضنها التجزئة والتي تصل إلى ما يقرب 07 هكتار تقريبا وفقا لرسمها العقاري عدد 19122/ 23 الذي يرجع لمالكتها ودادية العلياء السكنية وتتوفر جريدة الأحداث الإلكترونية بنسخة منها ؛ فقد حذفت من تصميمها الحدائق والمدارس ومركز الشرطة وغيرها من مراكز القرب التي كانت حاضرة في التصميم الأول ؛ ناهيك عن غياب ربط طرقاتها بالتجزئات المجاورة مما يطرح أكثر من علامة إستفهام عن أولئك الذين يوقعون باسم الوصيين عن قطاع التعمير.

SCAN1 (1)

 

SCAN2 (1)

 

SCAN3 (2)

 

SCAN7 (1)

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: