اخبار النجوم

احتلال الملك العام يزيد معاناة المواطنين باسفي

جريدة الأحداث الإلكترونية / نبيل اجرينيجة 

12544193_10208377799265927_1959507259_o

 

لقد أثارت ظاهرة احتلال الملك العمومي بمدينة اسفي العديد من المشاكل، ما بين المستفيدين و المتضررين من هذا الاستغلال الغير القانوني للملك العام، و لم يعد الأمر منحصرا فقط على أصحاب المحلات التجارية و المقاهي الذين يحتلون الأرصفة لعرض بضائعهم أو لتقديم خدماتهم بل تعدى الامر الى بعض المنازل ببعض الأحياء السكنية؛وخير دليل على ذلك سكن اقتصادي يتحول الى فيلا بجراج اضافي في الملك العام بحي السلام التابع لإدارية مفتاح الخير؛ والتي سبق وأن نشرنا مقالا عنها تحت عنوان ” سلوكات شادة لعون سلطة بمفتاح الخير ” .

فعندما تتحدث عن تجزئة سكنية جديدة يتبادر الى ذهنك تجمع سكني بمقومات حديثة لحي القرن الواحد و العشرين و بتصاميم حديثة تسر الناظر مع توفره على جميع المرافق الضرورية و أزقة جميلة و نظيفة ، كل هذا لا يمكنك الحديث عنه عندما يتعلق الامر بحي السلام شمال اسفي و الذي لازالت اوراش البناء بالعديد من اجزائه لم تنته بعد بحيث تحول هذا الحي بسرعة الى مصاف الاحياء العشوائية بالمدينة .فجولة قصيرة بهذا الحي تجعلك تقف و بسرعة على مدى التسيب الحاصل في مجال العمران في غياب سافر للسلطات الوصية ، فهنا تجد طوابق اضافية و هناك حدائق بمساحات قد تفوق مساحة البقعة المبنية لصاحبها و في الجهة الاخرى تجد من اضاف مساحة الى كاراج ……….الامر لم يقف عند هذا الحد بل تعداه الى بناء كاراجات اضافية بالحدائق التي قامت على الملك العام. كل هذا لا يمكنه الا ان يفسر و يؤكد الفساد الذي يعتو بهذا الحي في ظل صمت الجهة المسؤولة و عدم معاقبتها للمخالفين للقانون .ان الحي رغم حداثته اصبح شبيها بالأحياء العشوائية . إن “محاربة السكن العشوائي” يبقى شعار ترفعه الجهاة المسؤولة و تطبقه بالأحياء الفقيرة القديمة منها او التي انتشرت بالهوامش. فمن المسؤول عن ضرب جمالية حي السلام و العديد من الاحياء باسفي ؟

فقد أصبح أصحاب عدد  من المنازل الواقعة في بعض الأحياء و التجزئات السكنية بمدينة اسفي ، يقومون أيضا، بالاستحواذ على الأرصفة و تسييجها ، بل وإلحاقها بحدائقهم المنزلية، حارمين المارة والمواطنين، من المرور بالرصيف ضاربين عرض الحائط المنطق و كل القوانين المنظمة حيث أنهم لا يؤدون الواجبات المالية لاستغلال الملك العمومي و لا يحترمون المساحات المخصصة للاستغلال.

إنها فوضى عارمة بجل أزقة وشوارع أسفي . ضاهرة اصبحت مستفحلة بشكل خطير بهذه المدينة حاضرة المحيط التي وللأسف أهملت من كل أبناءها الذين تناوبوا عنها في المجالس المنتخبة بمختلف تسمياتها ؛ ولم يستطع التصدي لضاهرة إحتلال الملك العمومي .

فمتى تتحرك السلطات المحلية و الجماعية الحالية بمدينة اسفي من اجل إرجاع الامور الى نصابها و تحرير الملك العمومي و الارصفة لكي تؤدي مهامها الطبيعية ؟؟

 “” للإشارة الصورة للسكن المتواجد بحي السلام “” 

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU
error: